أبلغ جهاز أمن النظام نهار اليوم الأربعاء السادس من مارس للعام 2019 م حزب المؤتمر السوداني بمنع قيام المؤتمر الصحفي لرئيس الحزب عمر يوسف الدقير المعلن عنه السابعة من مساء اليوم في دار الحزب، بعدما حضر أفرادٌ من جهاز الأمن إلى دار الحزب وقاموا بإبلاغ أعضاء الحزب الموجودين بالدار قرار الإلغاء وقاموا بإيقاف عمليات النظافة والتجهيزات التي تجري في الدار.


ينفق النظام في الأيام الأخيرة من عمره كافة خياراته القمعية غير الدستورية للنجاة من السقوط المحتوم، ويجيء هذا المنع في وقت يكذب فيه النظام عن رغبة لا تتجاوز شفتيه في إحترام الحقوق وفي وقت يواجه فيه الحق في التعبير بالقتل والاعتقال والتعذيب وفرمانات الطواريء والأكاذيب.

ظل خطاب حزب المؤتمر السودانى مسموعاً بما لديه من قنوات اتصال فعالة مع الرأي العام، و إذا كان جهاز القمع قد قرر منع المؤتمر الصحفي فإنه لن يستطيع وضع شريط لاصق على فم الحزب ليمنعه الحديث، فغالب حديثنا في الشوارع التي لا تكذب أو تخون والتي هزمت قمع الطواريء وصلف النظام، كما أنه سيكون لرئيس الحزب المفرج عنه بعد اعتقال دام لمدة شهرين تواصل فى القريب العاجل بوسائل أخرى مع الثوار من بنات وأبناء شعبنا ومع وسائط الإعلام المختلفة.

حزب المؤتمر السوداني
امانة الإعلام
6 مارس 2019م


https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=2124919817628974&id=372154812905492