قوى إعلان الحرية والتغيير

بيان مشترك

حنبنيهو البنحلم بيهو يوماتي
وطن شامخ وطن عاتي .. وطن خيِّر ديمقراطي

أبناء وبنات شعبنا الكرام ..

في الوقت الذي تسطرون فيه ملاحم التحرر من قبضة الاستبداد وتكسرون غرور الدكتاتور يوماً بعد يوم غير مبالين بطوارئه وجنده، فإننا على عهدنا معكم أن تكتمل هذه الثورة لتحقق أهدافها كاملة غير منقوصة .. حرية سلام وعدالة .. فثورتنا ليست محض عمل احتجاجي يسقط شمولية أقل هامة من بلادنا وبنيها وبناتها، بل ثورتنا هي فعل من أفعال البناء لإعادة تأسيس وطن جديد .. دولة تتحقق فيها سبل العيش الكريم لكل قاطنيها دون تمييز .. ثورتنا التي تتخلق يوماً بعد يوم تنظر للمستقبل وتعمل من أجله وما حاضر اليوم سوى عتبة نصعدها جميعاً بخطى ثابتة لا تتزحزح.

في هذا السياق فإن قوى إعلان الحرية والتغيير بجميع أطيافها السياسية والمهنية والمدنية تعمل مع بعضها البعض في ثلاث لبنات لبناء المستقبل على النحو التالي:
١- تطوير إعلان الحرية والتغيير والترتيبات الانتقالية.
٢- وضع دستور انتقالي تحكم به البلاد بعد سقوط الطاغية.
٣- تفصيل برنامج إسعافي تدار به البلاد والتحضير لمؤتمرات سياسات بديلة تنهض بالبلاد.

يعكف على هذه الأمور مندوبون من قواكم مجتمعة لدراسة تفاصيل الفترة الانتقالية وصياغة الحلول العلمية والعملية لكل أزمات البلاد في المدى القصير والمتوسط، فنحن نعلم بأن المهمة شاقة وأن الآمال عراض وواجبنا أن نعمل سوياً حتى تتحقق ولا تنحرف الثورة عن مراميها.

عمل لجان المندوبين ليس عملاً نخبوياً داخل الغرف المغلقة بل هو عمل مفتوح لكل أبناء وبنات شعبنا، نضع فيه ملامح الوطن الذي نستحق بجهد جماعي، لذا فإننا ندعو لأن ننظم جهدنا وأن نوظف خبرات وعقول بلادنا التي أقصاها نظام الذل والاستبداد عن المساهمة في بناء الوطن.

يسرنا أن نستقبل مساهمات الجميع لتوجيه وإثراء العمل أعلاه على البريد الإلكتروني (عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.)، كما سنعرض الحصيلة عقب انجازها لأهل الحق الأساسيين وهم أنتم يا شعبنا الكريم فرداً فرداً، حتى تخضع لتقويمكم وتوجيهكم، فوطننا الذي تتخلق ملامح مستقبله الآن هو وطن الجميع بلا استثناء يبنى بسواعدكم وعقولكم لتحقيق رفاهكم وانسانيتكم ولا يسترشد بشيء غير ذلك.

ختاماً فإن كل هذا سيتحقق عبر الملاحم التي تسطرونها في الشوارع وعبر نضالكم السلمي الباسل. إن أوان سقوط النظام قد حان وهو يقترب يوماً بعد يوم .. لحظة النصر بانت ومستقبل بلادنا يولد الآن وينمو جميلاً كجمال هذا الوطن وشعبه بثراء تنوعه الفريد.

قوى إعلان الحرية والتغيير
٥ مارس ٢٠١٩