أبوظبي - سكاي نيوز عربية
كشف السفير المصري لدى السودان، أسامة شلتوت، عن منح 1200 تأشيرة يوميا، للسودانيين الزائرين عبر بعثات السفارة المصرية بالخرطوم وبورتسودان ووادي حلفا، وذلك في إطار اتفاق الحريات الأربع الموقع بين البلدين.
وأوضح شلتوت أن تنفيذ اتفاق الحريات الأربع قطع شوطا كبيرا في إطار التنقل والإقامة، كاشفا عن إقبال كبير بين المواطنين بالبلدين للتواصل خاصة بعد فتح الطرق البرية.

ونقل المركز السوداني للخدمات الصحفية "سي إم إس" المقرب من الحكومة، عن شلتوت قوله إن هذا المعدل المتزايد من التأشيرات يدل على وجود إقبال للتواصل بين شعبي البلدين.

وأكد السفير المصري عدم وجود أي تمييز واختلاف في الحقوق والواجبات في مصر بين المواطن السوداني والمصري، وفقا لاتفاقية الحريات.

وتشير إحصائيات، غير رسمية، إلى استقرار عشرات الآلاف من الأسر السودانية في مصر، خلال السنوات الخمس الأخيرة، فضلا عن العائلات، التي تأتي لقضاء العطلات السنوية والأعياد.

ويقول عدد من السودانيين المقيمين بالقاهرة، استطلعت "سكاي نيوز عربية" أراءهم، إنهم يفضلون السفر إلى مصر لأسباب تتعلق بجودة الخدمات الصحية والتعليمية والترفيهية بمصر.

وقدرت أرقام غير رسمية أن أكثر من مليوني سوداني قضوا شهر رمضان الماضي في مصر، كما سهل فتح المعابر البرية بين البلدين في زيادة عدد السودانيين المسافرين إلى مصر.