أغسطس 2018

بمبادرة من الحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال، أنهت "لجنة الخبراء الاستشارية" التي تضم مهنيين و خبراء سودانيين من خلفات ثقافية و فكرية متنوعة كتابة وثيقة مرجعية باللغتين العربية و الانجليزية صدرت بعنوان "نحو تحول سياسي مستدام في السودان: عناصر خارطة الطريق". و ضمت لجنة الخبراء الاستشارية خبراء و مفكرين من المناطق المهمشة و المركز و بغرض رسم سياسات بديلة لمستقبل جديد للبلاد يستجيب للحاجة لنظام اقتصادي و سياسي و ثقافي جديد لوقف تدهور البلاد و انحدارها نحو نفق الفوضى و التفكك خاصة بعد انفصال الجنوب في عام 2011م و استمرار جرائم الحرب و الإبادة في دارفور و جبال النوبة و النيل الأزرق.
و استعانت لجنة الخبراء الاستشارية خلال عملها بمجموعة واسعة من الخبراء و الاكاديميين و المفكرين و المثقفين السودانيين في مجالات القانون الدستوري، حقوق الإنسان و الحقوق المدنية، الحكم، السياسة الخارجية، الأمن، التنمية الاجتماعية و الاقتصادية و الثقافة و الهوية. و تدعو الوثيقة/البرنامج لقطيعة تامة مع السياسات القديمة و تطرح مشروعا جديدا لوضع البلاد في مسار مغاير يوقف الانهيار الاقتصادي و يعمل على تحسين الأوضاع المعيشية و يضع حدا لانتهاكات حقوق الانسان و غياب الحريات و يفرض سيادة حكم القانون و العدالة و يؤسس لنموذج جديد للتنمية و الحكم ينهي سياسات التمييز و الإقصاء و الفساد المستشري.
و تستهدف هذه الوثيقة/البرنامج الوصول لعقد اجتماعي اقتصادي و ثقافي جديد استنادا إلى رؤية "السودان الجديد" التي تجسد مصالح كل السودانيين و خصوصا المهمشين و الفقراء و بما يضع حدا للفشل المستمر في الوصول إلى إجماع حول مشروع البناء الوطني و الذي خلق أوضاع كارثية في جميع أنحاء البلاد منذ نيلها الاستقلال في عام 1956م.
و شخصت الوثيقة/البرنامج بشكل دقيق الأوضاع الراهنة للبلاد و عملت على تحديد المعالجات التصحيحية اللازمة من منظور مؤسسي مع تقدير للفترات الزمنية المطلوبة لإنجاز هذه التغييرات الهيكلية و الموارد المطلوبة لتنفيذها في تزامن مع إقرار الدولة بحقوق المواطنين المتساوية و إعادة هيكلة مؤسساتها لخدمة مصالح الأغلبية عبر تبني الحكم الرشيد و الالتزام بتقديم الخدمات الأساسية و في مقدمتها الماء النظيف و العلاج و التعليم و غيرها. و تقدم الوثيقة/البرنامج سياسات بديلة ليتم تطبيقها منذ اليوم الأول من إحداث التغيير.
و تقر الوثيقة/البرنامج بأن العمل على إنهاء معاناة شعبنا ستشكل بداية جديدة لتأسيس نظام اجتماعي و اقتصادي و ثقافي جديد يغير شروط الحياة مستقبلا و يكفل حقوق المواطنة المتساوية و التنمية المستدامة و الديمقراطية و بتركيز حاص على النساء و الشباب و الأطفال. و تدعو الوثيقة/البرنامج إلى دعم العلاقات السلمية و التعاون و التكامل الإقليمي مع جيراننا، و كذلك توطيد السلم و الاستقرار على المستوى الدولي، و تعطي الألوية لبناء علاقة استراتيجية بين دولتي السودان و جنوب السودان المستقلتين.
و نوهت لجنة الخبراء الاستشارية إلى أن مساهمة النساء بشكل أكبر و أوسع تعتبر شرطا ضروريا للانتقال لنظام جديد بطريقة جدية و ذات مصداقية. و تدعو الوثيقة/البرنامج إلى دعم العلاقات السلمية و التعاون و التكامل الإقليمي مع جيراننا، و كذلك توطيد السلم و الاستقرار على المستوى الدولي، و تعطي الألوية لبناء علاقة استراتيجية بين دولتي السودان و جنوب السودان المستقلتين.
و أعلنت لجنة الخبراء الاستشارية أنها ستواصل مشاوراتها مع الحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال و قوى المعارضة الأخرى و منظمات المجتمع المدني بهدف تطوير برنامجها الحالي بالقدر الذي يستجيب لاحتياجات السودانيين و إنشاء مؤسسة بحثية لتواصل القيام بهذا الجهد المشترك استنادا للخبرة المكتسبة في العمل المشترك بما يتيح الوصول لحصيلة من السياسات المدروسة التي تخدم مستقبل البلاد.
و تتوجه الحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال بالشكر لكل من ساهموا في إعداد هذه الوثيقة و من بينهم العطا حسن البطحاني، أنور الحاج، النور حمد، إبراهيم طه أيوب، كمال الجزولي، مالك عقار آير، مصطفي شريف، نصر الدين عبد الباري، بروفيسور محمد إبراهيم خليل، رشيد سعيد يعقوب و ياسر عرمان سعيد. كما تتوجه بالشكر لكل من آثر عدم ذكر أسمائهم رغم مشاركتهم الثرة في عمل لجنة الخبراء الاستشارية.
للاطلاع على نص الوثيقة باللغتين العربية و الإنجليزية:
http://www.eagsudan.org