الخرطوم: الجريدة
اتهم عدد من الشباب الناشطين في حملات النفير، سلطات محلية هداليا بولاية كسلا بمنعهم من توزيع المساعدات للمتضررين من السيول والأمطار الأخيرة التي ضربت الولاية، وقالوا إن المحلية منعتهم من توزيع "مشمعات" على الأسر المنكوبة، وطالبتهم بتسليم المساعدات لتقوم السلطات بتوزيعها على المحتاجين، استناداً للقرار الذي أصدره والي الولاية بداية الأزمة بأن تسلم كل المساعدات للمفوضية المسؤولة لتعيد توزيعها على المتضررين.
وقال عضو باللجنة الإعلامية لشباب نفير كسلا لـ(الجريدة) أمس، إنهم رفضوا تسليم معتمد المحلية الإعانات وقاموا بتوزيعها في منطقة الراشدين، مبرراً ذلك بأن هناك قوافل وصلت إلى الولاية ودخلت المخازن ولم يتم توزيعها حتى الآن لذلك هم يريدون تسليمها مباشرة للمتضررين، وأكد أنهم قاموا بتوزيع (300) مشمع على أصحاب المنازل المنهارة بمنطقة الراشدين، بالإضافة إلى مساعدات لأصحاب الاحتياجات الخاصة، مشيراً إلى أن حجم تبرعات الخيرين بلغت (36) ألف جنيه وهم موعودون بالمزيد. وطالب شباب (نفير كسلا) من السلطات الولائية المعاونة في إيصال المساعدات وعدم وضع العراقيل لأن الأوضاع كما يقولون لا تحتمل التأخير.