قال رئيس القطاع السياسي في حزب المؤتمر الوطني “عبد الرحمن الخضر” إن ترشيح الرئيس “عمر البشير” لدورة رئاسية جديدة في 2020 (قضية تخص الحزب)، وأكد المضي في ترتيبات لتعديل الدستور الحالي.

وأقر مجلس شورى الحزب الأسبوع الماضي تعديل نظامه الأساسي لرصف الطريق أمام التمكن من إعادة ترشيح الرئيس، لكن هذه الخطوة واجهتها أصوات داخل الحزب بالاستنكار باعتبارها غير دستورية وتستلزم تعديل دستور البلاد قبل تعديل نظام الحزب.

وجاهرت قوى سياسية تشارك في الحكومة على رأسها حركة (الإصلاح الآن) برفض ترشح الرئيس من جديد ورأت في الخطوة عجزاً من الحزب عن تقديم وجه قيادي آخر.



لكن “الخضر” رد على تلك الانتقادات في تصريح له، أول أمس (الثلاثاء)، بالتأكيد على أن حزبه قادر على (تقديم أفضل ما عنده من قيادات وكوادر تدير دفة البلاد). وأضاف بقوله: (قضية ترشيح الرئيس تخص الحزب وإعادة ترشيح البشير وجدت قبولاً واسعاً وتأييداً من عدد كبير من أحزاب الحوار).

وأشار “الخضر” إلى أن حزبه يمضي قدماً في ترتيبات الحوار مع الأحزاب والقوى السياسية والمجتمعية والقوى المدنية حول تعديل الدستور الحالي، ثم الوصول لدستور دائم للبلاد بتوافق القوى السياسية كافة.

صحيفة المجهر السياسي