الخرطوم: الجريدة
تقدم النائب بمجلس تشريعي الخرطوم، آدم عبد الله بمسألة مستعجلة الى وزير التربية والتعليم حول انهيار مدرسة الأساس بأم بدة التي أدت الى مصرع ثلاث طالبات وإصابة أخريات. في وقت اعتذر الوزير عن حضور جلسة المجلس لأسباب لم يتم الكشف عنها، وتم تحديد جلسة أخرى في الأسبوع القادم.
وكشف رئيس لجنة خدمات التربية والتعليم بالمجلس علي أبو الحسن، عن إغلاق المدرسة للحد من وقوع كوارث مماثلة، ووصف الأوضاع بالمدرسة بالمأساوية والكارثية، وتعهد أبو الحسن بإجراء حملات تفتيشية شاملة لكل المدارس، وإغلاق أي مدرسة لم تستوفِ الشروط المطلوبة التي تحمي أرواح التلاميذ والطلاب، وقال إن التصديق يمر بعدة مراحل كالمحلية والجهات الهندسية والصحية، إضافة لزيارة ميدانية، وأشار الى أن مدرسة الصديق تعد من المدارس العشوائية وليس لديها تصديق من قبل الوزارة، منبهاً لوجود الكثير من المدارس الخاصة التي بها تجاوزات وعدم استيفاء الشروط المطلوبة، وذكر أن الجدار الذي انهار مبني بالطين اللبن والطوب بلوك، وتصدع نتيجة لتساقط الأمطار.

تشريعي الخرطوم ينفي فرض رسوم إضافية على المدارس
نفت لجنة خدمات التربية والتعليم بالمجلس التشريعي لولاية الخرطوم، فرض المجلس رسوماً إضافية على المدارس الخاصة، وأكدت أنه لا توجد رسوم جديدة على المدارس، وأن مرسوم المياه صدر مع الميزانية.
وكشف رئيس اللجنة علي أبو الحسن أمس، عن ملابسات سحب الترخيص من مدرسة الخرطوم الدبلوماسية ومن ثم إعادة فتحها على يد وزير التربية والتعليم، وأوضح أن قرار مدير إدارة التعليم الأجنبي خاطئ، ونبه الى أن سحب الترخيص ليس من صلاحيات المدير، مشيراً إلى أن الوزارة بعد أن راجعت القرار أمرت بمنح التصديق للمدرسة، ونفى أبو الحسن وجود ارتباط بين صاحب المدرسة ونافذين في الحكومة، معتبراً أن قرار الوزارة في البداية كان خاطئاً.