الخرطوم: الجريدة
أقر رئيس اتحاد الصحافيين السودانيين الصادق الرزيقي، بصعوبة السيطرة على الصحافة الإلكترونية من ناحية عملية وإيجاد العقوبة المناسبة لها دون ربطها بقانون آخر، وقال إنه في كل دول العالم ليست هناك وسيلة لمنع الجنح في الصحف الإلكترونية أو جرائم النشر الإلكتروني الا بالحجب للموقع لجهة انتفاء الحيز الجغرافي الذي يحدده القانون، وتابع: (اهتممنا بالإجرائيات في القانون والعقوبة نفس عقوبة النشر الصحفي).
ووصف الرزيقي خلال ندوة حول النشر الإلكتروني في ظل قانون الصحافة نظمتها المنظمة السودانية للحريات الصحفية ببرج الاتصالات أمس؛ تعديل القانون المعتمد بأنه أكثر مقاربة وواقعية، ونوه الى أن في السابق كان يدخل أي شخص يستخدم التقنية في إرسال مكتوب بمن فيهم مستخدمو الموبايل. واعتبر أن تبادل المجرمين في النشر الإلكتروني من المشاكل المعقدة لسهولة استخراج ترخيص من أي مكان في العالم، ودلل على ذلك بعدم التمكن من إلقاء القبض على مسربي وثائق ويكيلكس، وأكد عدم وجود مادة في القانون الدولي أو القوانين المحلية للتعامل مع جرائم النشر الإلكتروني، ونوه إلى أن إدخال الصحافة الإلكترونية في مشروع قانون الصحافة تسبب في مشكلتين لأن تعريف النشر الإلكتروني يتطابق مع التصور الإذاعي والتلفزيوني ويقترب من العمل الإلكتروني، بالإضافة الى عدم وجود حدود وخواص.