أعربت وزارة الخارجية، يوم الإثنين، عن قلقها من تعطيل خروج "يوناميد" والتمديد غير المبرر لتفويض البعثة وفقاً لتوصيات تقرير الأمين العام، ونادى وكيل الخارجية، عبدالغني النعيم، بدعم الجهود الإيجابية والتركيز على التنمية وإعادة الإعمار في دارفور.

وبحث النعيم والممثل الخاص المشترك للأمين العام للأمم المتحدة، جرمايا ماما بولو، رئيس بعثة "يوناميد"، التعاون بين الجانبين في إطار التنفيذ الفعّال لتفويض البعثة المختلطة "يوناميد" و ما تم تحقيقه من استقرار ملموس للأوضاع الأمنية والإنسانية في ولايات دارفور.


وتناول اللقاء الجهود المشتركة بين الحكومة والأطراف الإقليمية والدولية، لتعزيز الاستقرار ورفع وتيرة الإعمار في المرحلة المقبلة.


بدوره أكد جرمايا ماما بولو، على الإجماع التام بشأن انسحاب بعثة "يوناميد" من دارفور وضرورة تفعيل دور فريق الأمم المتحدة القُطري.


وقال إن العمل جار من أجل التنسيق لذلك، وأضاف أنه سيشارك كرئيس للبعثة المختلطة في اجتماع متابعة تنفيذ وثيقة الدوحة للسلام في دارفور، الذي ينعقد يوم الأربعاء بالعاصمة القطرية الدوحة.


وعبّر عن تفاؤله للتقارير المشجعة حول التنفيذ، مؤكداً على أهمية تضافر الجهود للتوصل إلى تسوية شاملة، وأوضح أنه يشارك في جهود الوساطة لدعوة الممانعين ورافضي مسيرة السلام للالتحاق بها دون المزيد من التأخير.

 

سونا