الخرطوم : باج نيوز

أغلقت إدارة موقع “فيسبوك”، يوم الجمعة، إحدى كبريات المجموعات السياسية في السودان، جراء حملة بلاغات كثيفة ضدها. عجز أعضاء مجموعة “السائحون” البالغ عددهم “61.229” مشتركاً، من الولوج إلى صفحة المجموعة بسبب قرار الحجب.

وقال الناشط أسعد التاي، على صفحته الشخصية، إن حجب المجموعة تم بشكل نهائي، جراء البلاغات الكثيفة ضدها لإدارة “فيسبوك”، بدعوى إثارة الكراهية.

وتقول الديباجة التأسيسية للمجموعة التي تضم شباب سبق وأن قاتلوا في الحرب الأهلية في جنوب السودان “دولة جنوب السودان حالياً”: “كما هو معلوم فقد تم تأسيسها –السائحون- من قبل دكتور أسامة عيدروس، لتكون ملتقى للمجاهدين وأسر الشهداء، وهي مجموعة اجتماعية اصلاحية في المقام الأول”.

وبدأت المجموعة مغلقة على الإسلاميين بتياراتهم المختلفة “السلطة، المعارضة، المجموعات الإصلاحية، ومن هم على الرصيف”، قبل أن تصير مفتوحة أمام الجميع، وتتحول لأحد كبريات المجموعات السياسية في السودان، على منصة اجتماعية.

ويعتقد أن وراء عملية إغلاق المجموعة، حملة شرسة، ورائها ناقمين على تحول الصفحة لمنصة لانتقاد الحكومة، وسماحها بنشر “بوستات” يعتقد أنها مسيئة للإسلاميين ورموزهم.

وفي الآونة الأخيرة، غادر عدد من شباب الإسلاميين المجموعة بسبب ما يرونه بسط اليسار لسيطرته عليها.
///////////////