استنكر صحفيون وإعلاميون سودانيون إيقاف القمر الصناعي المصري نايل سات بث راديو دبنقا عبر نايل سات الشهر الماضي بناء على شكوى تقدمت بها الحكومة السودانية للسلطات المصرية حسبما أعلن وزير الإعلام أحد بلال في مقابلة مع صحيفة المجهر اليومية الصادرة في الخرطوم.
وقالت شبكة صحفيون لحقوق الإنسان (جهر) إن ما تم من إيقاف لراديو دبنقا في ذلك القمر بتحريض من وزارة الإعلام السودانية هو تعبير عن ضيق بالرأي الآخر والصوت المستقل.
وقال الصحفي فيصل الباقر المنسق العام لشبكة صحفيون لحقوق الإنسان لراديو دبنقا إن ما قاله وزير إعلام السوداني يكشف عن التنسيق التام الأمني والإعلامي بين وزراء الإعلام العرب في محاربة الرأي الآخر، وبخاصة إذا كان هذا الصوت يعبر عن صوت من لا صوت لهم وهم الجماهير الشعبية.
وأكد فيصل أن راديو دبنقا مشهود له بكسب ثقة قطاعات واسعة من الشعب السوداني وبخاصة في دارفور لاخباره المتميزة ولمهنيته العالية.
وأضاف قائلاً: إن هذا التنسيق الذي ظهر بين وزراء الإعلام العرب بحرم إنسان المنطقة من الصوت الآخر المستقل ويعني أن تلك الوزارات والحكومات تكرس لسيادة إعلام الدعاية الحكومية بدلا عن فتح الفضاء العربي للإذاعات المهنية والمستقلة.
وحول توابع ومدلولات وقف بث راديو دبنقا عبر القمر الصناعي المصري نايل سات، قال فيصل:
إن هذا القرار يعدا مؤشرا لهجمة شرسة ستتم في الفترة القادمة ضد المواقع الالكترونية وضد الصحف المستقلة والصحافة الحزبية في السودان.
واكد فيصل لراديو دبنقا أنه وفي عصر الفضاءات المفتوحة مهما حاولوا التضييق على اذاعة أو إذاعتين وعلى الصوت المستقل المهني فلن يستطيعوا أن يغلقوا السماوات كلها على الناس، وسيصل الصوت المستقل للجماهير.
وأشار فيصل في هذا الخصوص لدور وسائل التواصل الاجتماعي، التي قال بأنها ستظل قوية ومتماسكة وستواصل رسالتها مهما كانت الضغوطات ومحاولات الحكومات إغلاق السماوات والفضاءات في المنطقة العربية.

وكان وزير الإعلام أحمد بلال عثمان اتهم في مقابلة مع جريدة المجهر راديو دبنقا بالتحريض وزعزعة الاستقرار في السودان.
وقال الوزير في تلك المقابلة:
(بصراحة نحن لدينا اتفاق كوزراء إعلام عرب ينص على أن أي قناة تبث وتدعو للتحريض والإساءة إلى أية دولة عربية على “عربسات” أو “نايل سات” يجب ألا يتعامل القمر معها).
وقال الوزير إن الحكومة تقدمت بشكوى في هذا الخصوص إلى “عرب سات” وتم إيقاف بث “راديو دبنقا”، والآن تقدمنا بذات الشكوى إلى “نايل سات” وتم إيقافه أيضاً نتيجة لطلبنا، وتجاوب إخواننا المصريون معنا في هذا الإطار.
وكان راديو دبنقا تحول وقتها على الفور في أقل من (24) ساعة،
من نايل سات للقمر الصناعي يتولسات على التردد (11.354) MHz."