عاد إلى العاصمة المصرية القاهرة، ليل الإثنين، السفير عبدالمحمود عبدالحليم سفير السودان في مصر، بعد شهرين من استدعائه إلى الخرطوم وسحبه بغرض التشاور في إجراء هو الأول من نوعه في تاريخ علاقات البلدين الجارين.

وسيمارس السفير عبدالمحمود اعتباراً من يوم الثلاثاء مهامه المعتادة في السفارة.


وصرح مصدر دبلوماسي بمطار القاهرة الدولي، أن السفير وصل إلى القاهرة قادماً من الخرطوم على متن طائرة الخطوط المصرية وكان في استقباله بالمطار أعضاء السفارة السودانية بالقاهرة.


وقال السفير عبدالمحمود إن عودته للقاهرة لاتعني انتهاء الأسباب التي أدت لسحبه وإنما تشير إلى وجود توجه والتزام جديد لحل القضايا العالقة وفقاً لخارطة أقرها الاجتماع الرباعي.


وكان الرئيس عمر البشير، كرم السفير عبدالمحمود، في ختام فعاليات مؤتمر السفراء الأسبوع الماضي ومنحه وسام الجدارة.


واستدعى السودان سفيره في مصر للتشاور، مطلع يناير الماضي، إثر نشر وسائل إعلام إثيوبية أخباراً تفيد أن مصر اقترحت استبعاد الخرطوم من المفاوضات الجارية بشأن سد النهضة.

شبكة الشروق + وكالات