دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)— قال عبدالملك الحوثي، زعيم جماعة الحوثي في اليمن، إن التطورات الأخيرة التي شهدتها مدينة عدن "لعبة" على حد تعبيره يمارسها من وصفهم بـ"قوى العدوان" لافتا إلى أن فيها عبرة.

جاء ذلك في كلمة له، مساء الجمعة، حيث أوضح وفقا لما نقلته وكالة أنباء سبأ بنسختها التي يديرها الحوثيون: "هي (عدن) تطورات لا تخرج عن اتجاه اللعبة التي يمارسها العدوان في البلد وهي لعبة يستغل فيها أوراق متناقضة متباينة يحرك هذه الأرواق والخيوط بما يخدم موقفه ولا نرى فيها أي مؤشر إيجابي تجاه المستقبل من قبل قوى العمالة التي ارتمت في صف العدوان ولكن فيها عبرة".

وأضاف قائلا: "الخونة المتواجدون في عدن قدموا شاهداً إضافياً على حقيقة ما حصل في الثاني من ديسمبر أنه امتداد وخدمة للعدوان، موقف في إطار العدوان في صف العدوان هذه هي الخلاصة والحقيقة لكل من يريد أن يعرف الحقيقة.. إن ما فيه قوى العمالة بمختلف اتجاهاتهم لن يوصلهم إلى نتيجة، الوضع المطلوب لهم أن يستمروا فيه هو قتال ضد بلدهم وتنازع فيما بينهم يساعد على استمرار حالة التنافس على من يقدم خدمة أكبر لصالح قوى العدوان."

ووجه الحوثي نداء للشعب السوداني، وفقا للوكالة، بأن "ينصحوا رئيسهم وحكومتهم بوقف هذا العبث الذي هي فيه عندما تدفع بالآلاف من الجنود السودانيين للاعتداء على الشعب اليمني الذي كان دائماً يعيش مشاعر الإخاء مع السودانيين،" مشيرا إلى أن "المشكلة ليست كما يقال أننا في هذا البلد طرف مسلح الكل مسلح وأنتم تسلحون الأطراف الأخرى بكل أنواع السلاح المتطور وليست المسألة في الدولة وما دولة ومسألة سياسية كل هذه الأمور قابلة للحل، المشكلة الحقيقة أن السعودي والإماراتي يريدون من الكل في هذا البلد أن يكونوا مجرد أدوات لتنفيذ أجندة معينة تحت سقف العبودية والذل ونحن نريد أن يكون بلدنا حراً وشعبنا عزيزاً له قراره واستقلاله وهذا ما لا يريدونه."