الخرطوم: الجريدة
كشف رئيس حزب الامة القومي الصادق المهدي، عن اتجاههم للدفع بشكاوى دستورية ضد الحكومة داخل وخارج السودان، لممارستها لما وصفها بالتجنيات خلال الاحتجاجات الاخيرة ضد ارتفاع الاسعار، اجملها في غمر ميدان بمياه الصرف الصحي والضرب المبرح للمتظاهرين وقفل الطرف المؤدية لمكان التظاهر واعتقال عدد من المحتجين.
وقال المهدي في حوار مع (الجريدة) ينشر لاحقاً، إن الدستور يكفل لأي مواطن اي نوع من أنواع التعبير البدني غير المسلح، وأشار الى أن الامانة العامة للحزب خاطبت السلطات بمحلية امدرمان بتوقيت الوقفة، والتي بدورها احالت الطلب للشرطة، غير أن الاخيرة لم ترد عليهم.
وشدد رئيس حزب الامة القومي على الاستمرار في معارضة النظام سلمياً ومواجهة سياساته التي نعتها بالخاطئة، وعدم تنازلهم عن ذلك، وقال (هذه مهمتنا وحزبنا بوصفنا ضمير الشعب السوداني).

الأمة القومي يعلن اعتقال قيادات وكوادر بالحزب والقوى السياسية

أعلن حزب الامة القومي، اعتقال نائب امينه العام بمحلية سنجة بولاية سنار وعدد من قيادات وكوادر الحزب والقوى السياسية بسنجة، واختفاء كادر شبابي اثناء احتجاجات ضد غلاء الاسعار بالمحلية أمس الأول.
وأشار الحزب في بيان تحصلت (الجريدة) على نسخة منه أمس، الى ان تلك الاعتقالات تمثل استهدافاً لقيادات وكوادر حزب الأمة القومي والقوى السياسية، ولفت لاعتقال عدد من قيادات وكوادر الحزب وقوى المعارضة السودانية بولاية سنار عقب مسيرة الخلاص التي انطلقت صباح أمس الأول بمدينة سنجة بالتزامن مع مسيرة الخلاص بميدان الشعبية بمدينة بحري بولاية الخرطوم.
واعلن البيان اعتقال نائب الامين العام لحزب الامة القومي بمحلية سنجة عبد المنعم برعي النصري، وامين الفئات سيد النور البدوي، وشاعر الانصار بمدينة سنجة وولاية سنار يوسف موسى عيسى، وعضو الحزب ومؤذن جامع الانصار بسنجة كمال حسن عبد الرحيم، ونوه الى اختفاء العضو بشير خليل الذي لم تتوفر أية معلومات حوله.
ونوه البيان الى اعتقال الكادر الشبابي بولاية النيل الازرق الطيب جمعة، واعتقال عدد من قيادات القوى السياسية بولاية سنار، وعدد من السياسيين والثائرين والثائرات في مسيرة الخلاص ببحري.
في السياق اعلن مدير مكتب رئيس حزب الامة القومي محمد زكي اعتقال نائب رئيس الحزب اللواء (م) فضل الله برمة ناصر مساء أمس، واقتياده لجهة غير معلومة.