وردت معلومات مؤكدة لهيئة محامي دارفور بان الدكتور ابراهيم الأمين المفكر والسياسي المعروف نائب رئيس حزب الأمة القومي قد تم ترحيله ضمن قيادات أخري من القوي الوطنية إلي سجن زالنجي عاصمة ولاية وسط دارفور منذ الجمعة الماضي 26/1/2018 ولم تخطر الجهات التي قامت بإعتقاله حتي الآن أسرته عن سبب إعتقاله وترحيله إلي زالنجي .
الدكتور ابراهيم الأمين من الشخصيات المستنيرة بالسودان عمل بمهنة الطب في عدة مناطق بالسودان ولايزال يمارس مهنته الإنسانية إلي جانب نشاطه السياسي وقد تولي منصب نائب معتمد العاصمة القومية في الديمقراطية الثالثه وفي حزبه سبق ان تولي منصب الامين العام ويشغل حاليا منصب نائب الرئيس لقد رفد الدكتور ابراهيم الامين المكتبة السودانية بالعديد من الإصدارات حول الديمقراطية والحكم الراشد وله مطبوعات قيمة حول مياه النيل كما له مساهمات محلية وإقليمية ودولية معتبرة , يعاني الدكتور ابراهيم من ظروف صحية تستدعي الإنتظام في تناول الأطعمة والادوية لقد قام النظام الجائر بترحيل د ابراهيم الأمين وكوكبة من قيادات القوي الوطنية لسجني زالنجي وشالا للتشويش علي الرأي العام وأسر المعتقلين والمواكب والمسيرات التي أنتظمت البلاد بطولها وعرضها لتضاف جريمة الترحيل إلي سجل جرائم النظام وإنتهاكاته المستمرة , إن ترحيل بعض قيادات القوي الوطنية إلي سجني زالنجي وشالا محاولة فاشلة للإلتفاف علي المد الشعبي والجماهيري ويؤكد في ذات هزال النظام وعجزه وضعفه في مواجهة المد الثوري الزاحف نحو تحقيق مطالب الشعب السوداني في إسترداد البلاد من الفئة الطاغية .

هيئة محامي دارفور
30/1/2018