برمة: شعبنا وحد كلمته ورص صفوفه والقمع لن يرهبه ولابد لليل ان ينجلي
اسماء: الانقاذ فاشلة ومسيرتنا سلمية سلمية وشعبنا سيقدم شجاعه كبيرة كما عهدناه
التجاني: المعارضة توحدت وهدفها اسقاط النظام ولن نتراجع

 

أكدت المعارضة السودانية خروجها في مسيرة الخلاص المقرر لها يوم غد الاربعاء وبدأت واثقة من خروج الجماهير بالطرقات والاحياء الفرقان وقالت ان مسيرتها سلمية سلمية لكنس النظام وبناء دولة المواطنه وأشارت الي انها تدخلت في الوقت المناسب وقامت بتحمل مسوؤلياتها تجاه شعبها وتجنيب بلادنا المصير المظلم وزادت مسيرتنا لن تتوقف مهما كانت درجات القمع البطش، ودمغت الانقاذ بالفاشلة ،وقال القيادي بالمعارضة المهندس محمد فاروق الذي أدار المؤتمر الصحفي الذي عقد بدار الامة بأمدرمان تحت عنوان مسيرات الخلاص قال نذكر اليوم جميع شهدؤنا في الحركة السياسية والطلابية بجانب شهداء مناطق النزاع وضحايا قمع النظام وقزائفه اللعينة بجانب ضحايا النزوح ومناطق السدود وزاد:نذكر اليوم كل ضحايا النظام وقال انهم يخططوا لازالة نظام البطش والجبروت لجهة تحقيق حياة كريمة للشعب السوداني ومن ثم قدم فاروق القيادية اسماء محمود محمد طه التي قالت انهم يريدوا اسقاط النظام وبناء دولة المواطنه والحريات مؤكدة فشل النظام طوال 28 عاما وقالت بلادنا وصلت الي مرحلة خطيرة غير مسبوقة وزادت(الانقاذ فاشلة) وحرضت الجماهير علي التظاهر السلمي وقالت نريد ان نثور علي نظام الفتن والاستقلال بأسم الدين واضافت نريد تحرير شعبنا وبناء دولة المواطنه التي تحترم التنوع والتعدد وهاجمت طه الحكومة وقالت انها تضرب المحتجين العزل بالغاز المسيل للدموع والعصي الكهربائية وحذرت الجماهير من عدم سماع الاسطوانه المشروخة التي تقول ان التظاهر علي النظام الحالي سيقود صوملة السودان وان ماحصل في سوريا سيحصل في السودان وتابعت(هذه دعاية رخيصة ولعبة مكشوفة) واردفت(مسيرتنا سلمية لاخر لحظة ندع الشعب للصبر والصمود تقديم الشجاعة والجسارة التي عرف بها ) قالت ان العنف يقود للعنف المضاد وفي السياق أستعرض القيادي بالمعارضة التجاني مصطفي مراحل فشل النظام قمعه وانتهاكه للحريات العامة حرية التعبير وحرية الصحافة وحرية التنظيم واضاف النظام اوصل بلادنا الي هذه الاضاع السحيقة وظل كل يوم يمضي من سيئ الي أسواء وقال اذا لم نتدخل فالنظام سيقود بلادنا الي الانهيار الكامل وتابع:هذه مرحلة عصيبة تدخلت فيها المعارضة في الوقت المناسب وقامت بتحمل مسوؤلياتها تجاه شعبها وتجنيب بلادنا المصير المظلم واحصي التجاني صور عديدة من الفساد الذي تراكم في جسد الدولة وفاحت رائحته النتنه واكد مصطفي نحن مصممون علي اسقاط النظام وقادرون علي ذلك ومسيراتنا لن تتوقف مهما كانت درجات القمع والبطش وفي المقابل قال القيادي بالمعارضة اللاء فضل الله برمه ناصر ان الاوضاع التي وصلت اليها بلادنا معلومة للجميع وذلك بسبب سياسة التمكين قرابة الثلاثة عقود من عمر الشعب السوداني وطالب باطلاق سراح المعتقلين واكد الشعب لن يصمت وسيخرج للشوارع والطرقات بالعاصمة والارياف والبوادي ودعا برمه النظام للكف عن استخدام العنف حتي لاتنزلق البلاد الي ما لا يحمد عقباه وزاد(سياسة القمع لن تجدي وعلي النظام ان يدرك ان شعبنا قد حده كلمته ورص صفوفه)وختم ناصر حديثه بقراءة أبيات من قصيدة الشاعر اب القاسم الشابي اذا الشعب يما اراد الحياه فلا بد ان يستجيب القدر ولابد لليل ان ينجلي ولابد للقيد ان ينكسر