الخرطوم: الجريدة
كشفت مصادر مطلعة عن احتدام الصراع داخل المؤتمر الوطني للحيلولة دون تنازل رئيس الجمهورية المشير عمر البشير لنائبه الاول ورئيس مجلس الوزراء القومي الفريق اول بكري حسن صالح كخليفة له للترشح لمنصب الرئيس في الانتخابات القادمة.
وقالت ذات المصادر لـ (الجريدة) أمس، إن الصراع الذي بدأ يحتدم خلال الأيام الماضية تقوده بعض القيادات النافذة بالحزب بينهم بعض القيادات التاريخية والتي تسعى لإفشال حكومة الوفاق الوطني تمهيداً لعودتها وإحكام سيطرتها على المناصب التنفيذية في الدولة والحزب.
ولفتت المصادر الى ان تلك التيارات تسعى لقطع الطريق أمام بكري حتى لا يتنازل له الرئيس بسبب خوفها على مصالحها الشخصية ومن إغلاق الطريق أمام عودة القيادات التاريخية للمناصب التنفيذية، ودللت على احتدام الصراع داخل الوطني بما أثير حول رفض ادراج إعادة ترشيح البشير ضمن أجندة اجتماع مجلس الشورى مؤخراً والإيقاع بينه وبين الحزب، ونوهت الى أن تلك التيارات أرادت اثبات ولائها للبشير وتم حسمها عبر رفض تلك الخطوة.
وأشارت المصادر الى أن الصراع الحالي يتمركز حول إعادة ترشيح البشير عبر ممارسة تلك القيادات من المركز تأثيرات على بعض الولاة والإدارات الأهلية، ودللت على ذلك بأن مبادرات اعادة ترشيح البشير تمت من بعض الولايات.