شهد رئيس الجمهورية، عمر البشير، رئيس المؤتمر الوطني، ونائباه في الحزب بكري حسن صالح، وإبراهيم محمود، مساء امس الجمعة، فاتحة أعمال مجلس الشورى القومي، ويخاطب البشير اليوم السبت في جلسة مغلقة كافة أعضاء شورى المؤتمر الوطني.
ويتكون المجلس من 400 عضو منهم 100 يمثلون قطاعات الحزب المركزية من بينهم 5% صعدوا بالاستكمال، و300 عضو يمثلون الولايات بحسب عدد عضوية الوطني في أي من الولايات وتعتبر الخرطوم الأولى، فيما تحل الجزيرة الثانية، من حيث كتلة العضوية وتمثيل الشورى.

وقال رئيس مجلس الشورى، أ.د.كبشور كوكو، خلال مخاطبته فاتحة أعمال المجلس، إن ميزانية العام 2018 ركزت على زيادة الإنتاج، من خلال التركيز على القطاعات الإنتاجية، وشدّد على تشجيع الإنتاج خاصة في الريف.

ورحب كوكو باستئناف مفاوضات المنطقتين في فبراير المقبل، ونبه الحركة الشعبية بأن استمرار الحرب بجنوب كردفان والنيل الأزرق يعني الدمار والخراب ويوقع مزيداً من الضحايا ويورث المنطقتين التخلف.

وأكد أن انعقاد شورى المؤتمر الوطني يأتي في ظل ظروف استثنائية، نظراً للتحديات الخارجية والصعوبات الداخلية التي أفضت إلى التظاهر والتعبير السلمي، وهو مسموح به طالما نأى عن التخريب.

ومن المقرر أن تناقش الجلسات، عدة تقارير، بينها ورقة اقتصادية تتناول الوضع الاقتصادي الراهن، والتدابير المقترحة لتسهيل معاش المواطن، بجانب أداء الجهازين التنفيذي والتشريعي والتحديات الأمنية والسياسية الراهنة.

وكان كوكو قد قال، إن ترشيح رئيس الجمهورية للدورة الرئاسية 2020، ليس من ضمن أجندة اجتماعات الشورى، وإن المؤسسات المتخصصة ستحسم أمر مرشح الحزب في الوقت المناسب.

شبكة الشروق