السودان تخلى عن "الجنوب" ويفتعل أزمة بشأن حلايب
محور "سوداني تركي قطري أثيوبي" يبحث عن الصدام مع القاهرة

قال أستاذ العلوم السياسية بمعهد الدراسات الإفريقية، الدكتور أيمن شبانة، إن النظام السوداني يتم بالتقلب الشديد في علاقاته الخارجية وفي خارطة تحالفاته، مشيرا إلى أن هذا النظام اتبع سياسة تصدير الثورة في البداية وتدخل في الشئون الداخلية لكل دول الجوار ودعم بعض العناصر الإرهابية.
وأضاف شبانة خلال لقاء له ببرنامج "ساعة من مصر" على فضائية "الغد" الاخبارية، مع الإعلامي خالد عاشور، أن النظام السوداني يسعى الآن لتحقيق شرعية في الداخل من خلال افتعال أزمات خارجية، إذ لم يقدم هذا النظام خدمات للشعب السوداني وانفصل في عهده جنوب السودان واشتعلت الجبهة الغربية في دارفور، لافتا إلى أن هذا النظام لا يسيطر تقريبا إلا على منطقة الوسط النيلي.
وأوضح شبانة أن النظام السوداني لديه مشاكل اقتصادية جمة وقضايا عالقة مع الجنوب واتهامات بدعم الإرهاب في ليبيا، متابعا أن الآن يتشكل محور رباعي أحد أطرافه السودان مع إثيوبيا وقطر وتركيا، مؤكدا أن الاصطدام بمصر هو أحد أهداف هذا المحور الرباعي، وأن النظام السوداني الآن يتجه إلى الانقلاب على الثوابت، معربا عن اعتقاده أن النظام السوداني يفتعل مشكلة إذ لا توجد خلافات حقيقية بين القاهرة والخرطوم باستثناء الخلاف بشأن سد النهضة ، والخلاف بشأن حلايب هو خلاف مفتعل لأن الذي يفرط في جنوب بلاده لا يصطدم بمصر من أجل حلايب.
https://www.youtube.com/watch?v=JrG1Ay7C0e0