البرلمان.: الجريدة
أقر البرلمان بالأغلبية امس، وسط مقاطعة كتلة التغيير ، مشروع الموازنة العامة للدولة للعام 2018م بعد إضافة تعديل ينص على إلغاء ضريبة القيمة المضافة على سلع الأرز، العدس، الفول المصري والخميرة، في وقت اعترف وزير المالية محمد عثمان الركابي، بتسرب معلومات عن مشروع الموازنة من وزارة المالية، قبل إيداعها منضدة البرلمان، في إشارة إلى زيادة الدولار الجمركي مما أثر سلباً على المواطنين وادى إلى ارتفاع الأسعار ، وقال الركابي : بأن رفع قيمة الدولار الجمركي والزيادات التي حملتها الموازنة "قاسية" وسيعملون على تقليل آثارها على المواطن.
ودافع وزير المالية، خلال رده على مداولات النواب، عن زيادة سعر الدولار الجمركي، وأكد بأنه سياسة مالية ونقدية تهدف الى إزالة التشوهات الاقتصادية الناجمة عن تعدد سعر الصرف، وذكر بأنه كان لزاماً على الدولة مواجهة المشكلة الاقتصادية بشجاعة ومعالجتها وأضاف : " المشكلات الاقتصادية تحل بالاجراءات الصحيحة، ولا توجد حلول سهلة، كل له ثمن، كل ما تضيق سنضطر الى إتخاذ الاجراءات القاسية". وكشف عن ارتفاع الفجوة بين الصادر والمستورد الى 4 مليارات دولارات.

نائبة رئيس البرلمان تحذر من ثورة الجوعى والعطشى

حذرت نائب رئيس البرلمان، عائشة محمد صالح من ما أسمتها بثورة "الجوعى" و"العطشى" جراء مؤشرات موازنة العام 2018م.
وقالت صالح خلال مداولات النواب أمس: "وزير المالية صادق فيما قاله، ولكن أحذروا ثورة الجوعى، والعطشى" وأضافت: "اين ذهبت 17 كم بطريق طوكر التي ترحل سنويا من موازنة لأخرى؟، وماذا حدث بشأن كهرباء المشاريع الزراعية بالشمالية؟ ، وأين مشروع دلتا طوكر؟".فيما اعتبرت عائشة الغبشاوى أن الموازنة تزيد العبء على المواطن، وانتقدت ارتفاع ثمن دواء السكر و الضغط الى 1000 جنيه، وطالبت بتخفيض الترهل الحكومي، وحصر مخصصات الدستوريين التي وصفتها بالضخمة، وطالبت باطلاع البرلمان عليها "مثلما تعرض ميزانيات الأمن والدفاع".
وكشف النائب تجاني السيسي أن شركات الكهرباء تعمل بالخسارة وطالب باعادة هيكلتها وتصفيتها، وقال: بعض هذه الشركات مواردها 250 مليون، وتبلغ رواتبها 150 جنيه وصرفها 120 مليون جنيه.

نائب بكتلة الوطني يستقيل والسبب (حبوبة ونسيني)
أعلن النائب بكتلة الحزب الحاكم، الطاهر دفع الله الزاكي، إستقالته من داخل الجلسة، أمس، احتجاجاً ، على ما وصفه، غياب العدالة في توزيع المشروعات التنموية بمشروع موازنة 2018 م. وأثار دفع الله ، نقطة نظام، خلال مداولات البرلمان، على مشروع موازنة 2018م، وإتهم نافذين داخل الدولة، بتخصيص المشاريع حسب رغباتهم والتي تجاز في نهاية الأمر من البرلمان وقال مخاطباً رئيس الجلسة إبراهيم أحمد عمر، "اتقدم باستقالتي من البرلمان، لعدم العدالة في مشروعات التنمية بالموازنة"، وحاول دفع الله، الخروج الجلسة، بعد انتهاء مداخلته، إلا أن أحمد عمر منعه من المغادرة.
واعتبر دفع الله أن محليته " الدندر", تعرضت لظلم بالغ، وأشار الي ان نسبة توصيل الكهرباء بالمنطقة لم يتجاوز 10% ، وأن المواطنين لايزالوا يستخدمون "حبوبة ونسيني" وهي لمبة صغيرة تعمل بالجازولين.