الخرطوم: الجريدة
أكد رئـيس الجمهورية، المشير عمر البشير، في خطابه بمناسبة الذكرى 62 لاستقلال البلاد، تطوير الدولة لقدراتها العسكرية للحفاظ على ما تحقق من سلام واستقرار، وردعاً لكل من تسول له نفسه النيل من مقدرات الشعب والبلاد. وأضاف البشير، في كلمته أمس، "سنطور مقدراتنا العسكرية ردعاً وقتالاً وفق منظومة دفاعية متطورة"، وتابع "السلام والوفاق الذي لا تحرسه القوة سيكون عرضة للإجهاض ومن ثم الانهيار، لاسيما من قوى التربص الخارجي الطامعة في موارد بلادنا".
وأشار البشير إلى إجماع القوى الوطنية عبر وثيقة الحوار الوطني وتشكيل حكومة الوفاق يعد الوسيلة لتحقيق الغايات وبلوغ الأهداف، وقال "توافقنا كقوى سياسية ومجتمعية في الوثيقة الوطنية للحوار الوطني بشقيه السـياسي والمجتمعي، من أجل بناء وطن آمن متطور، وأقسمنا على المحافظة عليه والدفاع عن أرضه وتأمين عيشه الكريم".
وثمن رئيس الجمهورية، دور القوات المسلحة وقوات "الدعم السريع" وقوات الأمن والشرطة، والقوات السودانية التي تشارك في إعادة الشرعية في اليمن، وقال إنها مشاركة فرضتها القيم الدينية والموروث الأخلاقي في مناهضتنا للإرهاب والعدوان، وأكد استمرار المشاركة في التحالف العربي حتى يحقق غاياته. وقال إن مشاركة القوات السودانية فيه نالت إشادة جميع المراقبين.

الجريدة