الدقير: كلمة تخصيص التي استخدمها الرئيس التركي تحمل معنىً مستفزاً لمشاعر السودانيين، والوطن ليس ضيعة خاصة لنظام الإنقاذ يهب منها ما يشاء لمن يشاء

الخرطوم: الجريدة
أعلن حزب المؤتمر السوداني رفضه لما جاء على لسان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بأن الحكومة السودانية وافقت على تخصيص جزيرة سواكن لتركيا لفترة زمنية لم يحددها، وتسليمها لها لإعادة تأهيلها.
وقال رئيس الحزب عمر الدقير لـ (الجريدة) أمس، (سواكن منطقة آثارية وإعادة تأهيلها تقع ضمن مهام منظمة اليونيسكو العالمية، وواجب الحكومة أن تسعى لذلك بحسبان السودان عضو في الأمم المتحدة ومن حقه أن يطلب من اليونسيكو الإهتمام بآثاره.
وأضاف (كلمة تخصيص التي استخدمها الرئيس التركي تحمل معنىً مستفزاً لمشاعر السودانيين، والوطن ليس ضيعة خاصة لنظام الإنقاذ يهب منها ما يشاء لمن يشاء).
وشدد الدقير على رفضهم الزج بالسودان في سياسية الأحلاف ومحاور الصراعات الإقليمية والدولية أو ربطها بالتنظيمات العالمية لجماعات الإسلام السياسي، وتابع (كما نرفض عرض أراضينا ومياهنا الإقليمية لبناء قواعد عسكرية أجنبية لأية دولةٍ كانت)، ودعا لسياسة خارجية متوازنة تقوم على مد جسور التواصل مع كل أطراف المجتمع الإقليمي والدولي بما يخدم مصالح الشعب السوداني وبما يساهم في جعل العالم أكثر أمناً وعدالة لكل الإنسانية.
وطالب رئيس حزب المؤتمر السوداني النظام بتوضيح الحقائق للشعب، ودعا القوى السياسة لوضع تلك القضايا في صدارة أجندتها وإعلان رأيها فيها والتصدي لأي مساس بالسيادة الوطنية (طبقاً لتعبيره).