الخرطوم: الجريدة
هاجم رئيس حزب الأمة القومي الإمام الصادق المهدي، الحكومة وانتقد سياساتها الداخلية والخارجية، ورجح إعلانها حالة الطوارئ لمواجهة ردود الفعل بسبب الغلاء والتردي الاقتصادي، وأكد مضي الحزب في تعبئة الجماهير من أجل نظام جديد.
وقال رئيس حزب الامة القومي في الحفل الذي اقيم بداره بالملازمين ونظمه مكتبه الخاص بمناسبة ذكرى ميلاده وإطلاق موقع إلكتروني باسمه أمس، قال إنه استفتى شيخ الأزهر بمصر عن 8 من ممارسات الحكومة السودانية، فقطع بمجافاتها للنهج الإسلامي.
وأوضح المهدي أن أعضاء بالحزب الحاكم اعتبروا حديثه عن التنحي عن قيادة الحزب راحة لهم، وأشار الى أنهم نسوا أنه سيتفرغ للعمل السياسي القومي والإقليمي والعالمي، وأردف (كان الأولى لهم أن يطالبوا بتنحي معوقي حزبهم على مدى السنوات).
ورأى رئيس حزب الامة القومي أن الموازنة المقبلة من أفشل الموازنات على مدى حكم الإنقاذ، ونوه الى أنها تعاني من عجز مالي كبير، واعتبر ان هناك اعتبارات سياسية تحول دون معالجة النظام لعجز الموازنة من الخارج، الأمر الذي يدعو الحكومة لإعلان الطوارئ لمواجهة الاوضاع.