أكد الملحق العسكري الأمريكي، المقدم جورن بونق، تطلع بلاده أن تكون الفترة القادمة مليئة بالإنجازات مع تطوير العلاقات بين الخرطوم وواشنطن مضيفاً "رغم قصر فترتي بالسودان، إلا أنني أستطيع القول إننا أنجزنا فيها العديد من الأعمال المشتركة".

والتقى رئيس الأركان المشتركة، الفريق أول مهندس ركن عماد الدين مصطفى عدوي، بمكتبه الإثنين، الملحق العسكري الأمريكي، المقدم جورن بونق، المنتهية فترة عمله بالسودان، بحضور القائم بأعمال سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالخرطوم، استيفن كوتسس.


وعبر جورن بونق- في تصريحات صحفية عقب اللقاء- عن عميق شكره وامتنانه، لما وجده في السودان خلال فترة عمله.


وأكد رئيس الأركان المشتركة خلال اللقاء، حرص السودان على تطوير علاقات التعاون بين البلدين، وثمن عدوي مجهودات الملحق العسكري إبان فترة عمله، وإسهاماته في تطوير العلاقات لا سيما مسارات التفاوض والحوار بين الخرطوم وواشنطن.


وقلّد رئيس الأركان المشتركة الملحق العسكري، المقدم جورن بونق، وسام الجدارة تقديراً لمجهوداته والأدوار التي لعبها في الدفع بعلاقات البلدين للأمام.


بدوره قال الناطق الرسمي للقوات المسلحة، العميد د.أحمد خليفة الشامي، إن فترة الملحق العسكري التي أمضاها في السودان كانت حافلة بالأعمال والتحديات وبذل فيها جهداً مخلصاً تميز بالحرص، وتمت فيها العديد من الإنجازات وأثمرت جملة من النجاحات في إطار تعزيز علاقات البلدين.

شبكة الشروق + وكالات