الخرطوم : الجريدة
وصف المحلل السياسي بروفسيور حسن مكي، نائب رئيس مجلس الوزراء القومي ووزير الإستثمار مبارك الفاضل بالشجاع في دعوته للتطبيع مع اسرائيل وقال: (مبارك الفاضل شجاع ولديه من الشجاعة ما يدافع به عن آرائه وهو أفضل من الذين يعملون في الخفاء ). ونفى مكي دعوته للتطبيع مع اسرائيل ، وأضاف في حوار مع «الجريدة» ينشر في الداخل: (لم أدع للتطبيع ولكني قلت أننا لسنا لدينا مصلحة في الظهور والمزايدة وأن نظهر بمظهر المتصدي لإسرائيل، وهناك فرق بين الدعوة للتطبيع وماذكرت أي أن الحكومة يجب ألا تبني سياساتها على التصدي لإسرائيل ويجب أن تراعى قدرتها ووزنها)، وأكد أنه ذكر في مواجهة سابقة عن التطبيع أن الشعارات لا تقتل ذبابة وأن سياسة الدولة يجب أن تتم حسب مقدراتها ووزنها، وفي رده على سؤال حول انه لم يستبعد امكانية وجود حوار سري بين اسرائيل والسودان قال: (احساسي الداخلي يقول لي بأن هنالك حوار حول التطبيع مع إسرائيل لكن ليس لدي معلومات حول ماهية قنواته ومن هم الأشخاص الذين يقودونه ليس لدي معلومات) ، وسخر من ترديد البرلمان لشعارات تندد بقرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب باعلان القدس عاصمة لاسرائيل ووصفها بالشعوبية و(الفورة).