مرة أخرى امتدت يد الأجهزة الأمنية الغادرة وصادرت صحيفتي "التيار"و"الجريدة" بعد الطبع، دون إبداء أسباب واضحة كما ظلت تفعل دائما.

شبكة الصحفيين السودانيين (S.J.Net)

بيان

مرة أخرى امتدت يد الأجهزة الأمنية الغادرة وصادرت صحيفتي "التيار"و"الجريدة" بعد الطبع، دون إبداء أسباب واضحة كما ظلت تفعل دائما.

إن المعركة لم تعد معركة صحف ضد أجهزة القمع والمنع والحجب،

لكنها صارت معركة "نكون أو لانكون"،

وهذه اللحظة المفصلية في تاريخ الصحافة السودانية

تتطلب الانتقال سريعا من القول إلى الفعل مهما كانت التضحية ومهما كانت النتائج.

إن الذين يظنون أنهم بعيدون عن أيدي السلطة الباطشة يتوهمون،

لأن ماتعده السلطة في أقبيتها المظلمة لن يدع أحد مستقر في مكانه أو يهنأ بموقعه.

تنادي الشبكة عضويتها إلى تقديم كل المقترحات الممكنة،

لكيفية مجابهة هذه المحنة.

صحافة حرة أو لا صحافة