الخرطوم: الجريدة
كشفت الجمعية السودانية لحماية المستهلك عن تلقيها شكوى من أولياء أمور طالبات بإحدى المدارس الاجنبية الخاصة، من اقتحام وزير التربية والتعليم بولاية الخرطوم وطاقم بالوزارة للمدرسة وتصوير التلميذات والمعلمات بصورة وصفوها بالمرعبة.
وقال الامين العام للجمعية د. ياسر ميرغني لـ (الجريدة) أمس، ان اولياء الامور اشتكوا من تصوير المعلمات والطالبات حتى داخل الحمامات، وأشار الى ان مديرة المدرسة أبلغته بأن الوزير طالبها بإخراج كل التلميذات من المدرسة فوراً بحجة أن المدارس مغلقة بسبب الدورة المدرسية.
وأضاف ان المديرة رفضت اخراج كل التلميذات إلا في حالة حضور جميع اولياء امورهم لاستلامهم، وأفادت بأنها ردت على الوزير بأنها لم تتلق اخطاراً بإغلاق المدرسة بسبب الدورة المدرسية كما ان تلك الاجازة غير مدرجة في التقويم الدراسي الذي تم استلامه من ادارة التعليم، وأبان ياسر أن رد الوزير تمثل في أن الاجازة تم اعلانها عبر شريط اخباري في التلفزيون.
وتابع الامين العام أن الديرة تساءلت عن اسباب عدم مخاطبة الوزارة للمدرسة بتلك الاجازة مثلما يحدث في حالة مطالبة المدرسة بسداد الرسوم.