الخرطوم: الجريدة
انتقد رئيس الجمهورية المشير عمر البشير، تردي الأوضاع بدولة جنوب السودان، وحمل القيادات الجنوبية مسؤولية ذلك، وطالب بتقديمهم للمحكمة الدولية.
وقال البشير خلال مخاطبته المؤتمر العام السادس عشر للاتحاد العام للطلاب السودانيين بقاعة الصداقة امس، ان ما يجري في جنوب السودان من قتل وتشريد ودمار لا يوجد في العالم كله، وأضاف ان من تسبب فيه هم القيادات الجنوبية ويستحقون المحكمة الدولية.
ووجه البشير الاجهزة الإعلامية، بعدم تصنيف كافة الطلاب المنتمين الى دارفور ضمن نشاط الحركات المسلحة المعارضة للحكومة، ووصف تلك الحركات بالهدامة، ووصف ابناء دارفور بأنهم افضل العناصر في دعم الاستقرار، ورأى ان الطلاب المنتمين للحركات أقلية ولا يمثلون اهل دارفور، وزاد (ابناء دارفور الحقيقيين هم القابضين على الجمره).
وجدد رئيس الجمهورية مطالبته بتحويل العملية التعليمية الى إلكترونية من خلال تبديل الحقيبة الدراسية الكبيرة بجهاز (تاب) لكل طالب.