بدأت اللجنة الفنية لجمع السلاح والعربات غير المقننة بولاية غرب دارفور، عمليات محاصرة ومداهمة الأحياء السكنية والقرى والفرقان وتفتيش المساكن، إنفاذاً لمرحلة الجمع القسري للسلاح والعربات غير المقننة.
وقال رئيس اللجنة الفنية لجمع السلاح والعربات غير المقننة بالولاية، اللواء ركن قمر الدين محمد فضل المولى، قائد الفرقة 15 مشاة الجنينة، يوم الجمعة، لـ"شبكة الشروق" إن الحملة انطلقت في عدد من المناطق بمشاركة واسعة للقوات المشتركة، التي تم تشكيلها لإنفاذ جمع السلاح بحضور وكيل النيابة الأعلى.


وأوضح أن القوة استخدمت كافة وسائل التفتيش وكشف الأسلحة، لافتاً إلى تعاون المواطنين والإدارة الأهلية.


وأكدت الإدارة الأهلية بالمنطقة تعاونها ودعمها لعملية جمع السلاح باعتباره مهدِّداً للأمن والتنمية بدارفور، وأشار أمير البرقو الصليحاب، عبدالسلام مصطفى صالح، إلى أن الحملة زرعت في نفوس المواطنين الطمأنينة والتفاؤل بعد الخوف الذي أحدثه انتشار السلاح.

 

شبكة الشروق