البرلمان: الجريدة
اقر وزير الصحة الاتحادي بحر ادريس ابو قردة بغلاء اسعار الادوية، ولفت إلى تحمل الدولة توفير علاج مجاني بقيمة 25 مليون دولار سنوياً، للأمراض المزمنة والسرطان والكلى والطوارئ والعمليات القيصرية والأطفال دون سن الخامسة، وقال (ما في دولة في الدنيا بتدعم كل الأدوية).
وأكد الوزير وجود إشكالات تواجه نقل الدواء من الولايات إلى المحليات، قبل ان يتعهد بمعالجة الأمر خلال 3 أشهر بشكل نهائي.
وعزا وزير الصحة الاتحادي خلال رده على أسئلة الصحفيين، ارتفاع اسعار الأدوية لارتفاع الدولار والجشع، وطالب الدولة بتشديد الرقابة على ألاسعار، إلا أنه ذكر في بيانه أمام البرلمان أن أسعار الأدوية ظلت ثابتة دون تغيير منذ نوفمبر 2016م وتعادل في المتوسط 46% من أسعار القطاع الخاص.
وشكا ابوقردة في تصريحات صحفية أمس، من معاناة القطاع الخاص في الحصول على الدولار، وأكد حرص الوزارة على استقرار سعر الأدوية من خلال مراجعة اسعار الصيدليات التجارية بعدالة لعدم إلحاق خسائر بالقطاع الخاص.


الصحة تعلن عن (4,792) حالة إصابة بالدرن

أعلنت وزارة الصحة ان جملة حالات الاصابة بالدرن المبلغ عنها من الولايات بلغت 4,792 حالة من جملة 317 مركز للدرن، بينما وصلت نسبة مرضى الدرن الذين اجري لهم فحص الايدز 13%، ونسبة المصابين منهم الذين وصلوا لمراكز العلاج 100%، أما نسبة الحالات المكتشفة لمرض الكلازار خلال النصف الاول من العام 2017م فقد بلغت 29% .
واكد وزير الصحة بحر ادريس ابوقردة في بيانه أمام البرلمان أمس، علاج 99,990 طفلاً مصاباً بسوء التغذية الحاد وسط الأطفال دون الخامسة، بنسبة 37% ومعالجة 91,224 طفلاً مصاباً بسوء التغذية المتوسط.
وقال الوزير إن الدولة أنفقت 6 ملايين جنيه لمكافحة الإسهال المائي الحاد في الولايات، وأوضح أن التكلفة الكلية لمشاريع الوزارة للعام المقبل والبالغة 13 مشروعاً، تتجاوز 500 مليار جنيه.


الصحة تمنع سفارات السودان من القيام بإجراءات عمليات زراعة الكلى

قرر المجلس الاستشاري لأمراض وجراحة الكلى برئاسة وزير الصحة الاتحادي بحر إدريس ابوقردة، منع جميع سفارات السودان بالخارج بما فيها سفارة السودان بالقاهرة من القيام بأي إجراء متعلق بعمليات زراعة الكلى للسودانيين، واعتبر ذلك من مهام وسلطات المجلس الاستشاري لأمراض وجراحة الكلى والقمسيون الطبي القومي.
وقال وزير الصحة (واجبنا هو حماية مواطنينا وبلادنا من الممارسات السالبة في عمليات التبرع والمتبرعين)، وأشار الى أن هذا القرار يأتي لتجنيب البلاد من شبهة الاتجار بالبشر، وشدد على أن الدولة تقوم بدورها في توطين ونقل وزراعة الأعضاء بالداخل، وحذر المواطنين من الوقوع في فخ العديد من الجهات الخارجية وابتزازهم مما يعرض حياتهم للخطر. ولفت ابوقردة الى أنه ومنذ منتصف يونيو الماضي لم تصدر سفارة السودان بالقاهرة أي خطاب للسلطات المصرية بشأن إجراء عمليات نقل وزراعة كلى للسودانيين وهو الشرط المصري لإكمال عمليات الزراعة، وأضاف (ولن تُقدم عليه السفارة لاحقاً ونحن حريصون على ذلك ولابد من الحسم).