قال تعالى : "كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَما الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُور"ِ صدق الله العظيم


فجع اهل السودان و خاصة قبائل البجا بوفاة السيد

محـمد مختـار مصـطفي

المدير الاسبق لهيئة المواني البحرية اثر علة لازمته بعض الوقت ووافته المنية اول امس بمدينة بورتسودان. بوفاته فقدت الامة السودانية وخاصة اهل الشرق راية شامخة ومناضلاً صلباً وزعيما متفانيا عرف بنكران الذات ومضحيا بمصالحه الشخصية من اجل خدمة اهله البجا. كان الفقيد من مؤسسي مؤتمر البجا عام 1958 ومنذ  ذلك التاريخ كان لايبخل بالعطاء والتوجيه والنضال من اجل القضية مما كلفه فقدان وظيفته المرموقة كمدير لهيئة المواني البحرية ببورتسودان. فقد تكالب عليه عناصر الاستبداد من اواسط البلاد واتهمته بالعنصرية حتي تمكنت من احالته للمعاش رغم ان هيئة المواني شهدت ازدهارا لم يسبق له مثيل في عهده. لقد شارك الفقيد بوضع رؤية واضحة وحدد أهدافا سامية لمؤتمر البجا لرفع المعاناة, وللإنعتاق من الاذلال وللعيش بكرامة في ظل حكم اقليمي ينعم فيه البجاوي بالحرية والعزة والمساواة. ان التأريخ يشهد له بالتفاني ونكران الذات وهو ينتمي الي قمة الرموز والقيادات الرائدة للتنظيم التي سجل التاريخ اسماءهم بأحرف من نور.

ولا يسعنا إلا أن نقول إنا لله وإنا إليه راجعون، ونسأل الله تعالى أن ينزل عليه من شآبيب رحمته ويتقبله مع الأنبياء والصديقين والشهداء، وان يلهم آله وأصدقاءه و كافة قبائل البجا الصبر والسلوان وحسن العزاء.

د.ابومحمد ابوامنة

المكتب القيادي لمؤتمر البجا