بمزيد من الحزن والأسي أنعي للشعب السوداني القانونى الضليع والزعيم والسياسي الكبير شيخ المناضلين الأستاذ/ علي محمود حسنين المحامي الذى رحل عن دنيانا اليوم الجمعة الموافق ٢٤ مايو ٢٠١٩م بعد حياة حافلة بالبذل والعطاء ومناهضة الإستبداد. رحل الفارس والثائر الملهم الذى لم يساوم أو يهادن، وظل متمترساً خلف قضية التغيير الشامل وإسقاط نظام البشير ومحاكمة رموزه وتصفية مؤسساته. كانت بيننا لقاءات مثمرة ومشتركات كثيرة حول القضايا الوطنية والتغيير المنشود والتنسيق والعمل المشترك.

رحل الزعيم وبلادنا في أمّس الحوجة لأفكاره وآرائه وشجاعته ووضوحه وعمق بصيرته وثباته علي مبادئه التي طالما آمن بها.
كانت مواقفه وطنية منحازة للبسطاء والحرية والكرامة والديمقراطية.
كان مقاوماً شرساً ضد كافة الأنظمة الشمولية التي حلت بالسودان حيث قاوم الإستعمار وهو يافعاً مروراً بدكتاتورية عبود والنميرى والبشير. عرفته السجون والمعتقلات فى كل الحقب الشمولية فلم تنكسر له إرادة أو تلين له عزيمة.

حصل علي بكالوريوس القانون فى جامعة الخرطوم , وماجستير القوانين من جامعة نورث ويسترن بالولايات المتحدة الأمريكية.

عمل قاضياً في الفترة ما بين ( ١٩٦٠ - ١٩٦٢ ) , وموثقاً للعقود , ومحامياً منذ عام ١٩٦٣ إلي تاريخ رحيله.

تولي الدفاع فى معظم قضايا حقوق الإنسان والقضايا السياسية على مدار حقب شمولية عبود ( ١٩٥٨ - ١٩٦٤ ) ونميري ( ١٩٦٩ - ١٩٨٥ ) والبشير ( ١٩٨٩ - حتى وفاته ).

شغل منصب نائب ثم رئيس إتحاد طلاب جامعة الخرطوم إبان دراسته الجامعية، ثم نائباً لرئيس إتحاد الطلاب العالمي بصفته رئيسا لإتحاد طلاب جامعة الخرطوم , وشارك فى عدد من الإجتماعات والمؤتمرات في يوغندا والصين والاتحاد السوفيتى ويوغسلافيا والمانيا الشرقية.


شغل منصب الامين العام لإتحاد الطلاب الأفارقة فوق الجامعة في الأمريكيتين ( PASOA) ومقره الولايات المتحدة الأمريكية.


أبعد عن القضاء عام ١٩٦٢ بعد أن أمر بالقبض علي وزراء ومسئولين متهمين بجرائم إبان انقلاب عبود , فأصدر المجلس الأعلى للقوات المسلحة آنذاك قراراً بمنعه من مزاولة مهنة المحاماة بعد إبعاده من القضاء.


أعتقل ثلاثة مرات في عهد عبود ( ١٩٥٨ - ١٩٦٤ ) .
أعتقل وسجن في عهد مايو ( ١٩٦٩ - ١٩٨٥ ) لمدد وصلت سبعة سنوات.
إعتقله نظام الجبهة الاسلامية القومية لفترات تجاوزت الثلاثة سنوات معظمها كان في حبس إنفرادى , وهددوه بالقتل عندما أيّد المحكمة الجنائية الدولية والقبض على المجرم عمر البشير .


عضو اللجنة التنفيذية للحزب الوطنى الإتحادي ( ١٩٦٥ - ١٩٦٧).

عضو لجنة إعداد الدستور ( ١٩٦٧ - ١٩٦٩ ).

عضو الجمعية التأسيسية المنتخب عن دائرة دنقلا عام ١٩٦٨.

عضو الهيئة البرلمانية للحزب الإتحادي الديمقراطي ( ١٩٦٨ - ١٩٦٩ ).

عضو القيادة العليا للجبهة الوطنية ضد نظام مايو ( ١٩٦٩ - ١٩٨٥ ).

أحدث قادة ثورة رمضان ١٩٧٣م.

أحد قادة إنتفاضة ١٩٧٦ الشعبية المسلحة بالداخل والتى قادتها الجبهة الوطنية ,وتم القبض عليه وحكمت عليه محكمة عسكرية بالإعدام ثم خفف الحكم للسجن، وتم إطلاق سراحه بعد عامين فى أعقاب المصالحة الوطنية مع النميري والتى لم يكن طرفاً فيها.

تم إنتخابه مع ثلاثة آخرين لقيادة الحزب الإتحادي الديمقراطي بعد رحيل الزعيم حسين الهندي في يناير ١٩٨٢م , ثم ترأس تحالف تجمع الشعب السوداني ١٩٨٢م.

أحد قيادات التجمع الوطنى الديمقراطى ( ١٩٨٩ - ٢٠٠٦ ).

مؤسس الجبهة الوطنية العريضة التى تم إنتخبته رئيسا عليها في اكتوبر ٢٠١٠م.

أعدّ وقدّم عشرات الأوراق في العديد من الورش والسمنارات والمؤتمرات داخل وخارج السودان.

عاد إلي السودان يوم الثلاثاء الموافق ١٦ أبريل ٢٠١٩م بعد حوالي عشرة سنوات من منفاه الإختياري .

باسم حركة/ جيش تحرير السودان وعضويتها وجماهيرها الممتدة أتقدم بأسمى آيات التعازي والمواساة للشعب السوداني وأسرة الزعيم الراحل وزملائه ومعارفه وللأشقاء في الحزب الإتحادي الديمقراطي بكافة فصائله والرفاق فى الجبهة الوطنية العريضة في هذا المصاب الجلل والفقد الوطني الكبير لأحد رموز السودان وقادته الأفذاذ وثواره الأحرار الذين أفنوا أعمارهم من أجل غدٍ مشرق للسودان وبناء الديمقراطية ودولة القانون والمواطنة المتساوية.

نسال الله تعالي أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء ويلهمنا وذويه الصبر والسلوان وحسن العزاء.

عبد الواحد محمد أحمد النور
رئيس ومؤسس حركة/ جيش تحرير السودان
٢٤ مايو ٢٠١٩م