قال تعالي (وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ كِتَابًا مُؤَجَّلًا ۗ وَمَنْ يُرِدْ ثَوَابَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَنْ يُرِدْ ثَوَابَ الْآخِرَةِ نُؤْتِهِ مِنْهَا ۚ وَسَنَجْزِي الشَّاكِرِينَ) آل عمران صدق الله العظيم
في يوم الاثنين الموافق 3/9/2018 إنتقل إلي الدار الآخرة الاستاذ /علي محمد يوسف مرو العضو المؤسس لهيئة محامي دارفور رئيس اللجنة المركزية للهيئة والنائب السابق لرئيسها بعد معاناة من المرض , لقد كان الفقيد الراحل من أوائل أبناء دارفور الذين عملوا بمهنة المحاماة وأوائل المحامين الذين مارسوا التثقيف يالعون القانوني وباشروه بالفعل ففي تاريخ مبكر قدم العون القانوني لمئات الأسر المتأثرة بالتخطيط أو ما يعرف بالسكن العشوائي بمدن الخرطوم الثلاث كما تدرب بمكتبه عشرات المحامين الذين إشتغلوا بالمهن القانونية المختلفة المحاماة , وزارة العدل العدل وديوان النائب العام والسلطة القضائية, ساهم في تعلية المعارف والتثقيف بالحقوق والتوعية وقد كان من المؤسسين لجبهة نهضة دارفور في الستينيات ومن الذين صاغوا وثائقها ونشروا أدبياتها, في منتصف التسعينات من الذين أسسوا محامو دارفور والذي تطور إلي هيئة محامي دارفور وتولي منصب نائب رئيسها فرئيس لجنتها المركزية واشترك مع زملائه أعضاء الهيئة في تقديم العون القانوني للعديد من الضحايا والمتاثرين بإنتهاكات حقوق الإنسان مثل المتأثرين بأحداث الهجوم علي أمدرمان 10/مايو/2008 , في 1996 اشترك الفقيد الراحل في إعداد مذكرة أبناء دارفور المعنونة لرئيس الجمهورية بخصوص تردي الأوضاع في منطقة تباريك بغرب دارفور وبروز مجموعات بدوية مسلحة تجد المساندة تمارس العنف والقتل لتهجير السكان المحليين من مناطقهم الأصلية تجاهلتها الرئاسة وقلل من شأنها رئيس المجلس الوطني د/ حسن الترابي , في2003 شارك مع زملائه أعضاء لجنة محامي دارفور في تقديم مذكرة لرئاسة الجمهورية حول تردي الوضع الأمني بدارفورأسبابه ومآلاته وفي سابقة قام بإستلامها نيابة عن البشير في إجتماع إنعقد بالقصر الجمهوري مستشاره للشؤون السياسية والقانونية د/ قطبي المهدي ونقلت اللجنة بصورة رسمية رؤيتها للنظام حول مشروعية المطالب المرفوعة بإسم دارفور ومآلات الوضع حينما تصبح الدولة طرفا في الصراع المجتمعي فإستبق إعلام النظام نتائج الإجتماع المذكور بالنشر والتحريض وإتهام أعضاء اللجنة بالتآمر ومساندة التمرد.
تميز الفقيد الراحل برؤي وبصيرة عميقة ونافذة تجاه تحقيق السلام والتعايش السلمي لدارفور والسودان كما كان زاهدا في حياته وبفقده فقدت البلاد أحد أبنائها البررة كما فقدت الهيئة أحد ركائزها الأساسية .
نسأل الله تعالي للفقيد الراحل المغفرة والرحمة وإنا لله وإنا اليه راجعون والتعازي موصولة لأسرته الصغيرة والممتدة بحجم الوطن ولمعارفه وأصدقائه وزملائه المحامين .
هيئة محامي دارفور / 5/9/2018