هيئة محامي دارفور
تنعي وتثمن مواقف د/ كوفي عنان الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة تجاه دارفور
بعد فترة قصيرة من المرض رحل بسلام الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة د/كوفي عنان والذي شغل منصب الامين العام للأمم المتحدة لفترتين من عام 1997 إلي 2006 وحاز علي جائزة نوبل للسلام وعدة جوائز أخري دولية لجهوده الجبارة في تعزيز إرساء السلام حول العالم خلال توليه لمهامه بالأمم المتحدة , لقد إندلع الصراع المسلح في دارفور والتهب أثناء فترة ولايته الثانية للأمم المتحدة فأولي الوضع المتردي في دارفور إهتماما ملحوظا , في أواخر يونيو 2004 قام بزيارة إلي السودان ودارفور أستغرقت أربعة أيام التقي خلالها بوزير الخارجية الأمريكية كولن باول الزائر للسوادان وقتذاك ومارسا ضغوطا مشتركة علي النظام الحاكم لإيقاف الهجمات التي تشنها قوات الجنجويد علي الأهالي وفي أواخر يونيو 2005 زار السودان لفترة ناهزت الأسبوع زار خلالها معسكر كلما بولاية جنوب دارفور وقرية لبدو التي تعرضت لهجوم وأسع النطاق ودمار شامل كما وخلف قتلي وجرحي فحرص علي الجلوس مع سكان معسكر كلمة في الارض وبلابرتوكولات والإستماع إلي شكاويهم وفي شمال دارفور أخلت السلطات الولائية علي عجل مخيما حديثا للنازحين أطلق عليه المتأثرين بالنزوح المشتل كان من المفترض ان يزوره كوفي عنان والذي ذهب بالفعل إلي هناك ووجد المكان خاليا ونزل ومرافقوه وتفقدوا المكان وفوجئوا بأنه خالي تماما من النازحين فقال مساعده للشؤون الإنسانية يان أيغلاند ان الأمين العام للأمم المتحدة طلب زيارة هذا المخيم للتعرف علي أحوال النازحين الذين لا يحظون بمساعدات منظمات الإعاثة وكان ذاك المخيم يؤوي أكثر من الف نازح حينما طلب الامين العام للامم المتحدة كوفي عنان زيارته فدعا النظام إلي ضرورة إزالة العراقيل أمام وصول المساعدات الإنسانية ومارس الضغط علي النظام لإيقاف العنف كما وسعي لتوسعة مظلة الحماية الدولية للمدنيين فقد كان ملتزما من أجل عالم أكثر عدلا وسلاما .
تشاطر الهيئة أسرته الصغيرة وشعب بلاده بدولة غانا وزملاءه بالأمم المتحدة وعموم معارفه وأصدقاءه الأحزان في رحيله كما وتثمن جهوده في خدمة السلام والإنسانية في كل أرجاء المعمورة خاصة دعمه منقطع النظير لتحقيق السلام والعدالة في السودان ولدارفور .
هيئة محامي دارفور
26/8/2018

هيئة محامي دارفور تنعي المبعوث الأمريكي الخاص الأسبق للسودان السفير برينستون ليمان

إنتقل إلي الأمجاد السماوية المبعوث الأمريكي الخاص الأسبق للسودان السفير برينستون ليمان والذي مارس أثناء أداء مهامه بالسودان ضغوطا إيجابية لإعتماد مبدأ الحوار السلمي لحل كافة القضايا المتعلقة بالسودان وجنوب السودان كما وبذل وزميله السفير دان سميث مبعوث الرئيس الأمريكي السابق أوباما الخاص لدارفور جهودا مشتركة لتعزيز وتعلية مشاركة المجتمع المدني السوداني والدارفوري في قضايا السلام ,لقد تميز الفقيد الراحل أثناء أداء مهامه كمبعوث لبلاده بالسودان بالتواصل الإيجابي مع القوي المدنية والمحلية السودانية مما أكسبته صداقات واحترام متبادل مع قطاعات عريضة من الشعب السوداني وقد عرف بالهدوء والتواضع واحترام الأخر كما وقد ظل مواصلا لإهتمامه بالسلام في السودان بعد إستقالته من منصبه وأثناء عمله مستشارا بمعهد السلام الأمريكي, وإذ تتقدم الهيئة بخالص التعازي لأسرته وسفارة بلاده بالخرطوم ولمعهد السلام الامريكي تسأل الله الكريم ان يتولاه برحمته ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.

هيئة محامي دارفور
25/8/2018