عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


رسالة عزاء إلى الجوهرة – جريزيلدا          

السفير جمال محمد ابراهيم


     
إنه يوم خميس آخر ، وفي يونيو أيضاً ، ولكنه يوم خميس أعمق حزناً وأشدا سواداً وأفدح أثرا , ذلك أن العظيم عبد لله بن الطيب, آثر أن يرحل عنا فيه إلى رحاب الله ، فخلف في أعماق أمته من أحاسيس اليتم والفقد ما قد لا تطيقه الجسوم ولا العقول ....
كنا في لندن من بين آخر الذين تحدثوا إليه قبل يومين من سقوطه مغشيا عليه في بيته في لويشام ، جنوب شرق لندن ، ثم دخوله هذه الغيبوبة الطويلة التي غادرنا بعدها الآن ,إلى الرحاب العليا .. كان سعيداً بشوشاً وقتها ، ولندن في صيفها بحرارته النسبية تلك ، وقد كان قادماً لتوه من المملكة السعودية بعد زخم إحتفالات نيله جائزة الملك فيصل للآداب لعام 2000 ميلادية . آثر أن يبر سفارة بلاده في لندن بزيارة خاصة وما غادره إجهاد السفر ، وأن يترك آخر طبعة من كتابه الأحاجي السودانية ، هدية لمكتبة السفارة .. ثم ذهب إلى لويشام ، ثم إلى الغيبوبة الطويلة .
     
كانت الجوهرة -  جريزيلدا - رفيقة عبد الله ، أستاذ الأجيال ، في رحلته الطويلة الغنية - هي رفيقته أيضاً في غيبوبته تلك . حزينة كانت ، لكنها كانت حريصة أيضاً لأن ترى كيف يقدر الناس هذا الطود الذى غدره المرض . تقاطر السودانيون المقيمون في لندن والزائرون من خارجها , إلي مستشفي كرومويل حيث يرقد عبد الله ، صغيرهم وكبيرهم ، الشعبيون والرسميون ، ثم من الإخوة العرب الذين يعرفون قدر الرجل ومكانته في خارطة الثقافة العربية . ولكن حين تذكرت الجوهرة أن الرجل الذى أقتسم الجائزة معه لم يفتح لله عليه برسالة أو مكالمة هاتفية مباشرة أو غير مباشرة يسأل فيها عن صحة العملاق , تلون حزنها بحسرة عميقة محسوبة . فالجوهرة هذه المرة أدهشتنى لكونها الآن مثل غيرها من السودانيات بنات جيلها ، ينظرن في مثل هذه الظروف من زاوية العتاب المحبب , " والما لامك ما رادك "  , فا للوم عند السودانيين مجلبة للمودة والحميمية المزيدة .  وما ذهبت بعيداً عن هذا الجوهرة – جريزيلدا ، فقد سودنها   عبد الله ، وأحسن سودنتها.
     
أقدم عزائى الخاص لهذه السيدة الجليلة , التي حفظت هذا الطود وحافظت عليه ، حتي غادر هذه الفانية , فأورثها والأمة معها ,  يتماً عارماً ... وفقدها هي له -  أعرفه , قد تضاعف ثلاثاً ، فقد كان الطود زوجاً وأبا وإبناً ، وفقدتهم جميعاً ,  هذا الخميس الحزين .. وما بقي لها إلا أن تواصل برها بابنة أختها , برا يماثل بر الراحل بابن أخته في حياته .. أو هو مثل بر كليهما بالوطن السودان وبأبناء السودان . تعلمنا أن نقراء , ومنذ بداياتنا في فك الخط أسم عبد الله الطيب في الصفحات الأولي من كتب مناهج تعليم العربية ، ثم ونحن في قاعات الجامعة ,  نتحلق في قاعة "الون أو تو" (102 )، تحلق المريدين بشيخ العارفين.. كنت في كلية الإقتصاد وقتها , ولكننا كنا نسترق السمع إلى محاضرات معلم الأجيال ولا يلحقنا شهاب رصدا من طرف الكلفين بأستاذهم في كلية الآداب . يجلجل صوت العملاق وهو ينتقد الشعر الحديث ، وبعض رواده المحدثين من أبناء العربية ، ويعجب أن لا يدرك هؤلاء إنما يأخذون ممن أخذ أصلا من بضاعتهم . ويثبت لك بالدليل كيف أستلف ت. س. إليوت معانيه في أرضه الخراب ,  من بعض شعراء العربية . . يلسع محدثينا من الشعراء ببيت يردده:
لو كان عبد الله عبداً عذرته        ولكن عبد الله  عبد مواليا
      
كان معلماً شاملاً , تعهد أجيال السودان في مراحل تعليمهم  , منذ الأولية ثم الإبتدائية وحتى الجامعة وما بعهدها , كما لم يبخل بعلمه علي طالبيه من وراء الحدود ، وقد آثر حينا من الدهر أن يخرج بعلمه – وقد ضاقت به البلاد على سعتها – إلى آفاق أنجز فيها وأبدع ، وأسس فيها للسودان إسماً وذكراً يخلد مع الأيام ، في كانو وفي فاس.. وكأني به في رحلته تلك, يلاحق آثار فرسان تغريبة بني هلال في الزمان الغابر.. وما كان الملك الحسن الراحل في المغرب يطرب أو يستذوق لياليه "الحسنية" في رمضان من كل عام ، إن لم يكن من بين نجومها أعزهم وأغزرهم علماً ، فقيدنا العملاق عبد الله بن الطيب . يجلس أمير المؤمنين ، الملك الهمام ,  إليه جلوس التمليذ إلى أستاذه .. وذلك ملك كان يدرك جلال العلم وسمو مكانة العلماء العارفين , عليه الرحمة .
     
يخذلنا القلم خذلانا مبينا ونحن نجهد أن نكتب أسطرا نعزى فيها أنفسنا .. قبل أن نعزيك في فقده أيتها الجوهرة . فقد أحدث رحيله شرخا في دواخل أمة تتكون ، ونقصاً في استواء الهوية وتخلقها . وكنت قد كتبت في نوفمبر من عام 2000 كيف أن الراحل قد حمل في رحلته الكثير من سمات هوية  الوطن.  فقد كان عملاقنا عميداً للأدب العربي , يتحايل على الإعتراف بعمادته من يدعون حراسة العربية ، فهوية العملاق – هذا الواقف في منطقة رمادية بين دائرتي إنتماء عربية-إسلامية وأخرى أفريقية -هوية تثير نوعا من الإنزعاج والتوتر عند هؤلاء الحراس .  تحايلوا على منحه جائزة للادآب, كان يستحقها كاملة حتى من قبل أن تنشاء تلكم الجائزة . تحايلوا لمنحها له مناصفة مع من هو في مقام تلميذ له . إن لهوية الراحل العملاق بعداً إشكالياً هو إنعكاس لهوية الوطن بأكمله في نظر الرائي الحصيف .
     
ولعلي أرى في انتماء الجوهرة إلى العملاق , وجهاً من وجوه رحلة الهوية هذه. قدمت هذه السيدة الطيبة من بلاد يهلك الناس في صقيعها , إلى بلاد يفتك التهاب السحائى بأهليها . تسامي إنتماؤها الصرف إلى العملاق إلى مراق ميتافيزيقية من التوحد والتمازج والإندماج . لا أنتوى عسفاً في الرؤية ، غير أني أرى كبيرنا في الدبلوماسية والشعر, محمد المكي , صادقاً في المعالجة , إذ يقول :
لا أنتمي أبدا إليك
ولا أطيق تخليا ..
      
ألا ترى معي إشكالية الهوية في الإزدواج , وفي معراجها من الإنتماء الحرفي الصرف , إلى الإنتماء الميتافيزيقي المركب ؟  إن ثراء الهوية فيما أري , هو في ازدواج تراكيبها , تماما  كما يتركب السحر في النيل من نيليه الأبيض والأزرق عند امتزاجهما في المقرن يلتقيان , فلا تتبينهما في النيل الواحد .. تأمل معي كيف سمي ديوانه الأول أصداء النيل !
      
ورحل العملاق ، وإني أرى في رحيله الآن ما يحفزنا لأن نرتق ما انفتق من جروح  الوطن ، وأن نلحقها بالرعاية والتطبيب ، إذ أن رحيل رمز لجيل كامل وسابق ، لهو إشارة علي إكتمال وعي جيل جديد لاحق ، وأن الأجيال تلاحق بعضها بعضاً ، تواصلاً وإتصالاً ، فلا تنقطع حبال الهوية أو يعتريها اهتراء . نجزع الآن , أيما جزع , أن تقسرنا صروف الدهر وصروف السياسة و مصانعاتها , إلى التحاكم إلى صناديق الإقتراع حول هويتنا .. إن التحدى الماثل لهذا الجيل هو في أن تتسامي رؤاه , وتتسامق آماله , وتتصافي إرادة بنيه ، فتنمو  البذرة التي دفنها جيل الآباء- وعبد الله آخر عقدهم- في تراب الوطن , شجرة مباركة , تضرب هويتها السودانية في عنان السماء.
     
إن عبد الله كتاب أمة , فهل تواري الأمة كتابها في الثرى ..؟ وأن البيت الذي ببري, قد "بين"  فيه عبدالله و حري بنا أن نبقيه- و جامعة الخرطوم معنا - صدقة جارية ومركز اشعاع , بل جامعة موازية.. . له الرحمة والمغفرة..

*
كاتب ونائب رئيس البعثة السودانية - لندن