غربا باتجاه الشرق
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


وقفنا في سيرة الغواصات عند الحقبة المايوية. وها نحن ننتقل الى حقبة الحكومة الانتقالية التي نصبتها الانتفاضة الرجبية في ابريل 1985. وتلك حكومة أحاطت بها شبهات الاستغواص والاختراق إحاطة السوار بالمعصم، وأحدقت بها من كل صوب. كان أهل اليسار وحلفاؤهم على رأس الزاعقين الزاعمين أن حكومة الانتفاضة تعج بالغواصات، من قمة رأسها حتى أخمص قدميها. 
والخفة في اطلاق النعوت واستسهال دمغ الآخرين بالعلل القادحة خصلة راكزة عند السوادنة. يكفي ان يُصاب احدهم بشئ من خيبة الأمل بسبب اتخاذ شخص ما موقفاً يجانف موقفه، ويبدو من ظاهره انه يقارب موقفاً لتيار مغاير، ولو بفعل الصدفة، حتي يغوّصه ويرميه بكل ما في كنانته من سهام الخيانة والعمالة والارتزاق. 
في مقدمة من نالوا الشرف الدكتور الجزولي دفع الله رئيس الوزراء، الذي اختارته قوى الانتفاضة، الممثلة في التجمع النقابي، بكامل ارادتها الحرة، وعهدت اليه برئاسة الحكومة. فما أن نهض الرجل الى مهمته، حتى هرعت من ورائه ذات القوى التي انتخبته وعقدت له الرئاسة، فاتهمته بأنه غواصة للجبهة الاسلامية القومية. يليه مباشرةً في الترتيب الدكتور حسين أبوصالح وزير الصحة، والاستاذ عمر عبد العاطي وزير العدل، الذين اختارتهما ذات القوى للمشاركة في الحكومة، ثم عادت فتشككت فيهما واستغوصتهما. 
في مرافعة الاتهام أن غواصات حكومة الانتفاضة يجمعها قاسم مشترك، وهو انها سوّفت و(زمزغت)، ثم امتنعت عن إلغاء قوانين سبتمبر تحت مظلة الشرعية الثورية. ونادت، بدلاً عن ذلك، بإحالة أمر القوانين برمتها الى برلمان الشعب المنتخب، عقب الانتخابات التي كان منظورا لها ان تجرى في العام التالي. وذلك موقف تماهت فيه بطبيعة الحال مع موقف الجبهة الاسلامية. وهذا التماهي، في عرف السودانة، يسوغ  غوصنة المشتبه فيهم. 
ويبدو لي ان بعض من لحقتهم الشبهات، لم يبالوا بها، بل ولم يجدوا فيها حرجاً. وقد قرأت ذات مرة حواراً أجرته احدى الصحف - إبان الفترة الانتقالية عقب انتفاضة 1985- مع الدكتور حسين ابوصالح، حيث سأل المحرر الدكتور عن زوجته وأسرته، فأجاب بأنهم مثله ناشطون في الحياة العامة. وهنا تابع المحرر متسائلاً عن مجالات نشاط الزوجة والأبناء والبنات فأجاب: "كلهم ناشطين فاعلين في مؤسسات الجبهة الاسلامية والحمد لله"! 
وعرفت الحقبة الانتقالية غواصات عديدة اخترقت مجموعات العمل التي شكلها المجلس العسكري الانتقالي وعهد اليها بتصفية جهاز أمن الدولة الأخطبوطي والتمهيد لإنشاء جهاز جديد. ولعله من نافلة القول ان شبهات الغوصنة الاسلاموية كانت قد طالت قادة المجلس العسكري نفسه، وعلى رأسه المشير عبد الرحمن سوار الذهب والفريق تاج الدين عبد الله فضل، بل وأغرقتهما إغراقا (وذلك تعبير مجازي، فالغواصات لا تغرق). 
وكان من بين هؤلاء من تولى مواقع قيادية في مجموعات العمل المكلفة تلك، فلما قعقع العسكر واستولوا على السلطة عام 1989 رأينا الغواصات (تبركن) بمحاذة نادي الزوارق خلف القصر الجمهوري، وتخرج من أبوابها الأقمار المنيرة. نكتفي هنا بالإشارة ولا نزيد، فذلك موقف يصح فيه الالتزام بالعبارة الشهيرة المعقود لواؤها لحبيبنا الدكتور عبد اللطيف البوني:" أنا ما بفسر وانت ما بتقصر"!
هذا عن الأقمار المنيرة، أما الشخصية التي عُهد اليها بقيادة تلك المجموعة، العقيد آنذاك الهادي بشرى، فلم يكن هو نفسه قد تغوصن بعد. ولكن الركبان ساروا بعد ذلك بذكر الرجل و(عواسته) وغواصته بين تنظيمات المعارضة ونظام الانقاذ! 

ويزعم الزاعمون أن جميع اوراق ومستندات وملفات جهاز امن الدولة ذات القيمة النوعية والحساسية السياسية العالية قد تسربت، صوراً ومضمونات، الى الجهاز السري لحزب الجبهة الاسلامية، إبان مشاركة الغواصات الاسلاموية في مهمة تصفية وانشاء الجهاز الامني الجديد. وكذلك الحال بالنسبة للقوائم التي تحتوى على اسماء المتعاونين مع الجهاز من الشخصيات العامة وطبيعة ذلك التعاون، وما اكتنفه من عطايا  وتساهيل مادية لبعض السياسيين.
ونعلم جميعاً ان قاعدة البيانات الضاربة التي تملكتها الجبهة الاسلامية (بينما الاحزاب الاخرى غارقة في عسل الديمقراطية)، ربما كانت من ضمن الأدوات الحاسمة التي استغلتها الجبهة في ادارة المساومات السياسية واعادة صياغة وتصميم مسارح الحياة العامة عقب الانتفاضة.  
وقد كانت اللجنة التي وقف عليها العقيد بشرى وغواصاته بمثابة قاعدة الانطلاق التي قام عليها (جهاز أمن السودان). ومن عجب أن ذلك الجهاز الذي جرى تشكيله بغرض حماية النظام الديمقراطي أسهم بقدح معلّى في تدبير وتنفيذ الانقلاب الانقاذوي، إذ كان عدد من قادته وكادراته والغون حتى الآذان في مؤامرة الانقلاب.
ولعل تلك من المرات النادرة في التاريخ التي يُسند فيها أمر تشكيل الكيان المسئول عن حماية الحكومة وحراسة أمن البلاد القومي الى غواصات. وفي مثل هذا يقول أحبابنا في المحروسة: "سلموا القط مفتاح الكرار". والكرار، ومصدره في اللغة القبطية القديمة كراريون، او كلاريون، هو المخزن الذي تحفظ فيه المؤن الغذائية!

(نواصل)
نقلاً عن صحيفة (السوداني)