من تاريخ ما أهمله التاريخ
سليم بيه مطر: ضابط في جيش أمين باشا في مديرية الاستوائية
بقلم: بروفسير إبراهيم الزين صغيرون
ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
تقديم: ورد هذا المقال في مجلة الدراسات السودانية في عددها مارس 2009 عن سليم بيه مطر و هو ضابط سوداني، عمل في جيش أمين باشا في مديرية الاستوائية، و عن أعمال هذا الضابط الكبير في أعقاب قيام الثورة المهدية و إلي حين انضمامه إلي الخدمة تحت إمرة الرائد ليوقارد في القوة التابعة للشركة الإمبريالية البريطانية في شرق أفريقيا في عام 1891. و السطور التالية ترجمة لبعض ما جاء في ذلك المقال.

أحدث قيام الثورة المهدية في السودان آثارا هامة علي مديرية الاستوائية، و خاصة علي الحاميات السودانية المتواجدة شمال بحيرة ألبرت في المناطق الشمالية ليوغندا المعاصرة.
عين المهدي كرم الله محمد كرقساوي كأمير لبحر الغزال، و بعث به جنوبا علي رأس جيش مكون من بضع آلاف للاستيلاء علي مديريتي ليبتون و الاستوائية. حملت مسيرة جيش كرم الله في خلال عبورها جنوبا الكثير من جنود حامية ليبتون علي في التمرد و العصيان و الهرب، و كسب جنود المهدي جانب الدينكا و الذين كان ليبتون قد دخل مهم في صراعات و حروب.
كتب أمين باشا في آخر رسائله لليبتون ما يلي:
" لقد كاد الأمر أن ينتهي بالنسبة لي هنا. لقد انضم كل فرد هنا للمهدي و جيشه سوف يسيطر علي كامل المديرية خلال يوم أو يومين... إن ما بين 8000 و 10000 من الرجال المسلحين جيدا في طريقهم إليك، فخذ حذرك!"
عندما سمع أمين باشا بسقوط أمادي في مارس من عام 1885 قرر الانسحاب جنوبا حيث يمكنه الإتصال بمصر عن طريق زنجبار. بيد أن حاميتاه لم تتحمسا لهذا القرار بل عارضتاه صراحة. و رغم وصول إنذار و تحذير قوي من الأمير المهدوي كرم الله كرقساوي، فقد رفض جنود أمين التحرك جنوبا مع عائلاتهم و عدوا فكرة فتح قناة اتصال بمصر عن طريق زنجبار فكرة خيالية لا يمكن الركون إليها أو حتى تصديقها. كانوا لا يصدقون أن هنالك طريقا للقاهرة غير الاتجاه شمالا عن طريق الخرطوم. ظل جنود حاميات الخديوي في الاستوائية، و بعد مرور سنوات طويلة علي سقوط الخرطوم علي إيمان عميق لا يتطرق إليه شك في أن السلطة في الخرطوم ما تزال بيد حكومة خديوي مصر، و أن تلك الحكومة لن تتخلي عنهم أبدا.
لم تكن القوات السودانية في الاستوائية تحت  إمرة أمين باشا قد سمعت أبدا بقيام الثورة المهدية و لا أسباب قيامها. و كتب باسيلي باكتور في ذلك ما نصه: "عندما طرق مسامع جنود حاميات الاستوائية نبأ جيش المهدي حسبوا أن الأمر أمر سياسي لا دخل للدين به، و أن الجنود السود لم يشاركوا أبدا في تلك الحرب، بل كانوا يقولون أن المهدي رجل منتحل دعي، و إن تجرأ و هاجم الاستوائية فسوف يحاربونه بإسم حكومة الخديوي".
و لكن ما أن حل عام 1888 حتى بدأ موقف أمين باشا في التدهور السريع، خاصة بعد وصول بعثة ستانلي لإنقاذه. لقد تم – و بصورة متكررة- تجاهل أوامره و ظل يتلقي أنباء متضاربة من مصر  فشل في جعل جنوده السودانيين يصدقونها رغم كونهم شديدي الإخلاص لأفندينا (الخديوي). و من عجب أن ذلك الولاء المطلق للخديوي كان سائدا بين الجنود السودانيين الذين لم يروا مصر أصلا، أكثر من ما هو حادث بين المصريين أنفسهم. كان الجنود السودانيين يعتبرون الخديوي شخصا لا يمكن الوصول لمقامه العالي " مثل رجل فوق السحاب"! كتب أحدهم عن ذلك الأمر ما يلي: " لقد تم إفهامهم أن الخديوي هو سلطانهم الأوحد، وأن العلم الخفاق الذي به يفتخرون عند كل مناسبة إنما هو علمه. بيد أنه كان شخصية أسطورية يبعث لهم بين فينة و أخري كلمات طيبة.و خلال السنوات الماضية الطويلة لم يساعدهم أبدا بل لم يبعث لهم حتي برواتبهم".
تمرد حاميات الاستوائية ضد أمين باشا:
بدا استانلي و جيفسون من بين ضباط أمين باشا كعملاء أوربيين يحيكون مؤامرة إنجليزية تستهدف – ضمن ما تستهدفه- أمين نفسه. لم تكن من ضمن أهدافهما بالطبع مصالح الخديوي و لا مصالح الحاميات نفسها. بدا أنهما يهدفان لإخلاء المديرية و بيع الجنود السودانيين كعبيد للإنجليز. كان هؤلاء الجنود يرفضون رفضا باتا تصديق أن الحكومة المصرية يمكن أن يخطر ببالها إخلاء الاستوائية، و يعدون أمين باشا "خائنا" للخديوي.
كان توجس الجنود السودانيين من بيعهم كعبيد للإنجليز يعكس الجو السائد للمجتمع الإسلامي آنذاك في مقابل القوة المسيحية الغالبة. كان من ضمن الضباط السودانيين المتمردين سليمان آغا و فضل المولي الذي كان قد تحالف و تعاون مع الحاميات المنسية في الشرق مثل فابو و فاتيكو و دعاها إلي "مقاومة المسيحيين" و منع "الشرور التي ينتوي أمين باشا إطلاق عقالها في المديرية".
كان أغلب أتباع فضل المولي من الذين تمردوا علي أمين باشا و عارضوا رغبته في الانسحاب من الاستوائية، بل و صرحوا أنهم يفضلون الإستسلام للمهدي علي أن يستسلموا "للانجليز الكفار". نجح فضل المولي و جنده أخيرا في استمالة السواد الأعظم من قوات أمين باشا و استولي علي ذخيرة وافرة و عتاد كثير و ترك موقعه في وادي لاي و تحصن بالجبال. و من بعد ذلك دخل في مفاوضات مع الضباط البلجيك في حملة فان كيرك هوفن و مع قادة المهدية قبل أن يقتل في مناوشات دارت حول وادي لاي في يناير من عام 1894.
سليم بيه مطر:
كان سليم بيه مطر واحدا من أشهر الضباط السودانيين في الربع الأخير من القرن التاسع عشر في الاستوائية و يوغندا و أكثرهم احتراما.كان هو قائد الجنود السودانيين عندما تم توقيع أتفاق مع الرائد ليوقارد لإلحاق الجنود السودانيين بالقوة التابعة للشركة الإمبريالية البريطانية في شرق أفريقيا. جعلت الصفات الشخصية الحميدة و الكفاءة العسكرية المميزة سليم بيه هو بلا منازع القائد الأوحد للسودانيين بيوغندا،و لعب الرجل فيما أقبل من أيام دورا هاما جدا في الاستوائية و في تاريخ المسلمين في يوغندا كذلك.
ورد تقرير للمخابرات محفوظ في دار الوثائق المركزية يفيد بوصول إحدى عشر ضابطا و ضابط صف و عائلاتهم إلي القاهرة عن طريق مومبسا قادمين من الاستوائية في يونيو من عام 1892. حوي ذلك التقرير بعض المعلومات الهامة عن سيرة سليم بيه مطر. جاء في ذلك التقرير أن " سليم من أبناء جبال النوبة (جنوبي كردفان)، و مولود في كبوشية في مديرية بربر. عمل والده (و اسمه مطر) كشاويش (جاويش) في جيش محمد علي باشا".
عمل سليم مطر في خدمة جيش إبراهيم باشا إلي أن بلغ رتبة "أمباشي" (عريف)، ثم نقل إلي التاكا (في المديرية الشرقية للسودان المصري)، و عاد بعد فترة عمله هنالك إلي القاهرة و التي انتقل منها للخرطوم. ظل مكان سليم بعد مغادرته الخرطوم لغزا لم يحل بعد.
جاء في تقرير الاستخبارات ما يلي: "شاهد أحد المخبرين سليم مطر في الاستوائية و هو برتبة اليوزباشي (المقدم)، و التحق ذلك المخبر بنفس الشركة التي جند سليم بيه للعمل بها إلي أن ترقي الأخير إلي رتبة قائمقام (عقيد). اتخذ سليم له زوجتين مصريتين و لم يخلف أطفالا غير بنتا واحدة تقيم الآن في القاهرة. كانت زوجتاه تقيمان معه في الاستوائية ، وولدت له إحداهن بنتا لم تعش طويلا. أورد هذه المعلومات الشاويش عثمان جابر".
سليم بيه مطر في نظر معاصريه من الأوربيين في الاستوائية:
كان صفات سليم بيه الشخصية موضع إعجاب الكثير من الأوربيين الذين زاروا الاستوائية بصفات متباينة و ذرائع مختلفة، و كانوا يسبغون عليه أنبل الصفات و أكرم الخلال. وصف القس سي تي ويلسون أحد أعضاء الجمعية التبشيرية الكنسية سليم بيه عندما التقاه و هو يعمل كمدير و قائد  لنقطة عسكرية في كودج، و وصفه بأنه: " رجل هادئ الطبع و شديد التدين، إذ لا تكاد تراه إلا و هو يصلي". و وصفه قس آخر هو القس ر.و. فليكن عندما لقيه كحاكم لميرلي (عندما كان غوردون حاكما لمديرية الاستوائية) بذات الصفات و بذات الكلمات... وصفه بأنه "هادئ الطباع و شديد التدين". وصف أ. جيفسون احد الضباط الأوربيين العاملين مع أمين باشا  سليم بيه بأنه رجل سوداني عظيم، طيب القلب، ضخم الجثة، عريض المنكبي، يفوق طوله الستة أقدام.
ووصف الرائد ليوقارد سليم باشا بأنه: " رجل ذو شخصية عظيمة لم  يقارب في حياته خمرا و لم يدخن تبغا أبدا. كان رجلا ذا عزيمة ماضية، و يشهد علي ذلك الخط المستقل الذي اختطه لنفسه عندما ادلهمت الأمور في السودان و اضطربت الأوضاع في السنوات القليلة الفائتة مع أمين باشا". و في رسالة خاصة كتبها الرائد ويليامز للرائد ليوقارد ورد ذكر سليم بيه حيث كتب يقول: " لطالما وجدت سليم بيه رجلا مستقيما لين الجانب دمث الأخلاق... أما عن الرجال ... هم سندنا و قوتنا... و بوغاندا تعلم ذلك جيدا. ما من أحد غيري يمكنه الحكم علي هؤلاء الرجال ...".
مقابلة سليم بيه الأولي مع الرائد ليوقارد قائد القوة التابعة للشركة الإمبريالية البريطانية في شرق أفريقيا في 1891.
كان سليم بيه هو الضابط الكبير الوحيد الذي بقي علي اتصال مع أمين باشا و كان يرغب في أن ينضم له في رحلة مغادرته للبلاد عند رجوع حملة استانلي لإنقاذ أمين. و بهذا عزل سليم بيه عن موقعه كقائد في جيش أمين باشا، و ترك فراغا تبرع فضل المولي بملئه، حيث رقي نفسه لرتبة بيه! كان من أهداف سليم بيه و صحبه أن يقضوا في وادي لاي أطول فترة ممكنة لترتيب أوضاعهم و أمور عوائلهم قبل أن يلحقوا بإستانلي و ينسحبوا من الاستوائية في رفقة تلك الحملة الإنقاذية.
وصلت رسالة إلي كفالس يوم 26 مارس من عام 1889 من سليم بيه جاء فيها أنه يجد السعي في إخلاء الاستوائية كما قد وعد، بيد أنه يجابه مصاعب جمة في هذا الأمر. عند وصول تلك الرسالة سليم بيه أخبر أمين باشا ستانلي أنه ليس بإمكان سليم بيه عمليا إنجاز الإخلاء قبل العاشر من إبريل (و هو اليوم الذي عزم فيه استانلي علي بدء رحلة العودة) و رجاه تمديد ذلك الموعد المضروب. لم يستجب استانلي و رفقاؤه من الضباط الأوربيين لذلك الرجاء إذ كانوا شديدي الريبة من أمين باشا و جنوده و أصروا علي بدء الحملة في موعدها المضروب في العاشر من أبريل متجهين نحو الساحل سواء ألحق بهم سليم بيه و رفاقه في كفالس أم لا. و في وداي لاي كان موقف سليم بيه آخذا في التدهور السريع، خاصة مع ما جري من موقف فضل الله مما سبقت الإشارة إليه. بدأ سليم بيه و معه نحو مائتين من الضباط و الجنود و الكتبة في الانسحاب إلي ميسوا، و هنالك بلغهم أن ستانلي قد بدأ فعلا في رحلة إخلاء الاستوائية. و في يوم 22 ابريل كتب سليم بيه رسالة إلي ستانلي يرجوه فيها أن ينتظر مقدمه و من معه، بيد أن استانلي رد عليه بالقول بأنه لن يفعل، لكنه طمأنه بأنه بعد أن يعبر نهر سميليكي فإنه سيبطيء الخطو قليلا ليمكن سليم بيه و جماعته من اللحاق بحملته إن كان جادا بالفعل في مرافقة الحملة و الخروج من جنوب السودان. كانت تلك هي الرسالة الأخيرة التي تبادلها الرجلان.
 سليم بيه و انضمام جنود أمين باشا للقوة التابعة للشركة الإمبريالية البريطانية في شرق أفريقيا في يوغندا (1891):
كان لرد ستانلي أثرا سالبا علي سليم بيه إذ وضعه في موقف عصيب و بالغ الحرج. كان يفتقد  للذخيرة، و لهذا السبب لم يغامر بالسير مع رفاقه و عائلاتهم نحو حملة ستانلي، خاصة و أن استانلي و جنوده كانوا قد كسبوا عداوة الأهالي بسبب النهب و التخريب الذي أحدثوه خلال عبورهم لقري أولئك الأهالي. و لم يكن بوسع سليم بيه العودة لموقعه القديم في وادي لاي بسبب وقوعها في فضل المولي و جنوده. لم يجد سليم خيارا غير أن يمكث هو و نحو تسعين من جنوده مع نسائهم و أطفالهم في كفالس. كان أول ما فعله سليم بيه في كفالس هو رفع العلم المصري و انتظار الفرج الآتي من الساحل. ثم تقاطر عليه من بعد ذلك في كفالس العديد من الرجال الذين هجروا مديرية الاستوائية. و في أغسطس من عام 1891 وصل الرائد لوجارد إلي كفالس، و لم يملك إلا أن يبدي إعجابا شديدا بسليم بيه و حاميته و رجاله المخلصين. أبدي الرائد لوجارد أسفه البالغ علي خذلان حملة استانلي لسليم بيه و كتب قائلا: " أن القلب لينفطر حزنا عندما يري هؤلاء الجنود المخلصين لدرجة التعصب لعلمهم و للخديوي و هم يعانون من الجروح و الجوع و الخوف... لقد اشتعلت رؤوس بعضهم شيبا، و نشفت جلودهم و هم في عزلة قاسية في قلب أفريقيا. أنني أحمد الله كثيرا أن قيض لي إنقاذ هؤلاء  التعساء، و أحمده كذلك أن خصني بالحصول علي جنود ممتازين للعمل في القوة التابعة للشركة الإمبريالية البريطانية".
رحب سليم بيه و رجاله بالرائد ليوجارد، بيد أنهم ترددوا في بادئ الأمر في الانضمام لتلك الشركة إذ أنهم ما زالوا مخلصين للخديوي. أقنعهم ليوجارد بأنه سيؤمن موافقة الخديوي، و كتب رسالة إلي الخديوي طالبا موافقته علي ضم جنود سليم بيه لقوات الشركة، و أشاد في الرسالة بإخلاص أولئك الرجال للخديوي، و ذكره بالصداقة القوية و التاريخية بين الخديوي و بين الإنجليز. علي اثر ذلك وافق سليم و جنوده علي السير مع الرائد ليوجارد نحو يوغندا.
كان عدد الذين رافقوا الرائد ليوجارد من رجال سليم بيه من كفالس إلي يوغندا كالتالي:
عدد الرجال                2085
عدد النساء                 3065
عدد البنات                 1484      
عدد الأولاد                1358
المفقودين                  14
المجموع                  8006      
أقام الرائد ليوجارد سلسة نقاط علي بعد مسيرة يومين من بعضها و جعل أغلب الرجال و عوائلهم يقيمون في تلك النقاط و التي كانت تحت إمرة الضباط الإنجليز.و في عام 1895 و مع بلوغ عدد من الأطفال سن الجندية بلغ عدد تلك النقاط سبعة عشر مبثوثة في بوغاندا  و تورو و بودو و بوسوقا و أسماها البريطانيون "بنادق يوغندا". كان للتوطين النهائي لهذه القوات في أجزاء مختلفة من يوغندا أثارا عظيمة و نتائجا بالغة الأهمية في تاريخ يوغندا الحديث و المعاصر من الناحية السياسية و الاجتماعية.
في هذا الأثناء لقي سليم بيه ربه في يوم 20 أغسطس من عام 1893.                  
نقلا عن الأحداث