• Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
الصفحة الرئيسية منبر الرأي عثمان الطاهر المجمر طه مقال إبراهيم منعم منصور .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
مقال إبراهيم منعم منصور .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه / باريس طباعة أرسل إلى صديق
الثلاثاء, 19 تموز/يوليو 2011 22:24


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الذى هدانا لهذا وما كنا نهتدى لولا أن هدانا الله
ربى أشرح لى صدرى ويسر لى أمرى وأحلل عقدة من لسانى يفقه قولى
ربى زدنى علما
لافض الله فاك يا الناظر بن الناظر لله درك حقا إن الولد خال !
أوفقير نال عقابه وتم إعدامه لكن الترابى ما يزال يتم تكريمه !
أطلعت على المقال الرائع للسياسى البارع وزير المالية الأسبق
والناظر بن الناظر إبراهيم منعم منصور تحت عنوان :
{ مقال من فصل واحد الفصل الثانى لم يكتب بعد وهل سيكتب ؟]
طيعا من أميزأبناء الغرب الأربعة هو واحد منهم الدكتور جعفر بخيت والدكتورمنصور خالد والأستاذ بكرى عديل وزير التعليم العالى الأسبق والأستاذ إبراهيم منعم منصور من أميز وزراء المالية الذين عملوا مع الرئيس السابق جعفر نميرى رحمة الله عليه ومايو شهدت صراع أولاد البحر وأولاد الغرب رغم إننى ضد هذه التسمية التى أضاعت السودان لأنها نتنه هذه العنصريات والجهويات هى التى أصابت السودان فى مقتل .
على كل إبراهيم منعم منصور من أشرف وأنظف وزراء مايو يشهد عليه موضوع قرض ال200 مليون دولار وقد كنت أغطى محاكمة مدبرى إنقلاب 25 مايو لصحيفة الصحافة التى يرأس تحريرها يومذاك الأستاذ الرحوم على حامد أسكنه الله فسيح جناته  وفد جئ بالأستاذ إبراهيم منعم منصور كشاهد فى محاكمة وزير شؤون الرئاسة الأسيق المرحوم بهاء إدريس فى قضية قرض ال200 مليون دولار والتى رفض فيها منعم الرشوة ومعروف  أن بهاء الدين إدريس يلقب بمستر تين بيرسنت على كل القضية وثقها الدكتور منصور خالد فى كتابه { نميرى والنفق المظلم } تحت عنوان : قرض ال200 مليون دولار .
صراحة أعجبنى جدا هذا المقال وأشد على يدى الأستاذ مهنئا  واقول له لله درك لا فض الله فاك وأطالبك بالمزيد أطالبك بكتابة
مذكراتك من حق الجيل النابت أن يعرف الحقيقة كل وزراء مصر والشام أغنوا المكتبة العربية والإسلامية بمذكراتهم ومؤلفاتهم وتذكر أن الله سوف يسألكم لماذا كتمتم الحقيقة وقول الحق
أذكر تماما فى جلسة خاصة مع العبقرى المبدع الراحل المقيم الأستاذ حسن ساتى فى كافتيريا الدار بشارع { إبدغر روود } بلندن  طالبته بأن يكتب مذكراته وقلت له شئنا أم أبينا مايو بشرها  وخيرها  جزء من تأريخ السودان وأنت أفضل من يكتب عن مايو سرح بعيدا ثم عاد يحدتنى عن دور عمنا الراحل الأستاذ طه المجمر مساعد مدير وكالة السودان للأنباء فى ولوجه عالم بلاط صاحبة الجلالة عندما نشر له أول مقال له فى صفحته الرياضية فى صحيفة السودان الجديد ويومها كان هو طالبا بمدرسة الدامر الثانوية وكانت المقالة عن مباراة الهلال والموردة على كل طبعا لاكرامة لنيى بين قومه لفد كتبت للصديق الحبيب الأستاذ مصطفى أبو العزائم عن ضرورة نشر مؤلفاته وكل إصداراته وقد كان مصطفى أقرب الناس إليه ويعرف كل أسراره وسبق لى فى مؤتمر
الإعلاميين بالخارج أن سألت الرئيس البشير عن مسؤولية الأطباء فى وفاة الزميل المرحوم الذى غاب عنا نتيجة لإهمال طبى وقد إعترف الرئيس البشير بذلك
ولكنهم لم يحاكموا الجناة كعادتهم { وحسن ساتى مات سمبلا ساكت } ولا حياة لمن تنادى عفوا لهذا الإستطراد لكنه الوفاء للزملاء .
المهم أن الجنرال أوفقير نال عقابه وتم إعدامه نتيجة لإنقلابه الفاشل إطلعت على ذلك فى كتاب الملك الحسن الثانى  { ذاكرة ملك} فقد تمكنت طائرة الملك الحسن الثانى برغم أصابتها برصاصات الغدروالخيانة أن تهبط بسلامة كما تمكن طائر الدكتور  حسن الترابى أن يهبط بسلام فى الجنوب الذى كان سببا فى إنفصاله بل ووصف الذين حرضهم للشهادة والعيش فى الفصور مع الحور مساكين ماتوا فطائس وهو يحصد التكريم والتعظيم
أينما حل وحيثما حل دون أن يسأله أحد عن دوره فى الإنقلاب المشؤوم وعن مقولته إذهب إلى القصر رئيسا وأنا أذهب إلى السجن حبيسا ولماذا تآمر على الديمقراطية التى قال عنها إنها سنة الأنبياء وكيف أطاح بالأستاذ المحامى الرشيد الطاهر بكر وهوسجين فى سجن كوبر وقد قال الترابى مهاجما الرشيد الطاهر بأنه قام بإنقلاب دون مشورة الأخوان وحل محل الرجل بعد أن طعنه فى الظهر ثم جاء الترابى ليطبق قول الشاعر بالحرف الواحد
دون أن يأبه بما جاء فيه :
لا تنه عن خلق وتأتى بمثله عار عليك إذا فعلت عظيم
الإنقلاب الذى كان حراما على الرشيد الطاهر زعيم الأخوان المسلمين أضحى حلالا لزعيم الجبهة الإسلامية القومية ولا يستطيع أحد أن يقول البغلة فى الإبريق برغم إعترافه وعدم إعتذاره سخرية وإستهزاءا بالشعب السودانى .
والغريب والعجيب فى الأمر سكوت العلماء والمفكرين فى السودان عن أخطاء الترابى وعدم مهاجمته ومسائلته علنا أذكر تماما فى ذات مرة من المرات قصدت كلية الآداب بجامعة الخرطوم لأجراء   حوار مع شبخنا الفاضل أطال الله عمره البروفيسيور الحبريوسف نور الدائم إستضافنى  وإصطحبنى لمكتب أستاذه وأستاذ الأجيال الراحل المقيم أسكنه الله الفردوس الأعلى من الجنة البروفسيور  عبدالله الطيب ووجدنا معه البرفيسيور صلاح الدين المليك ودار حديث بينهم عن تناقضات الترابي فقد تحدث فى لندن وأستنكر إعدام الشبخ محمود محمد طه بينما هو فى السودان يعتبره مرتدا .
وهذا هو الترابى الذى يلبس للغرب لبوسه فيرتدى البدلة ويخلع الجلباب ويرتدى للسودان لبوسه حيث يخلع البدله ويلبس الجلباب  وإن لله فى خلقه شؤون .
بقلم الكاتب الصحفى والباحث الأكاديمى
عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
osman osman [elmugamar1@hotmail.com]

Joomla Templates and Joomla Extensions by ZooTemplate.Com