سونا)-عقدت اللجنة المنظمة للمسابقات في الاتحاد السوداني لكرة القدم اجتماعها رقم 76 اليوم برئاسة المهندس الفاتح احمد باني نائب رئس مجلس الاتحاد رئيس لجنة المسابقات وبحضور عدد كبير من اعضاء اللجنة وبعد الاطلاع على تقارير حكام ومراقبي مباريات المنافسات القومية خرج الاجتماع بعدد من القرارات ، باجازة محضر الاجتماع السابق رقم 75 المنعقد بتاريخ 24 ديسمبر 2020م و بعد الاطلاع على تقارير مباراة المريخ كوستي والمريخ نيالا التي جرت يوم 8 يناير الحالي تقرر إحالة مدير الكرة في مريخ كوستي إلى لجنة الانضباط ، بعد الاطلاع على تقارير مباراة العاصفة الجوية كنانة والرابطة الجزيرة أبا في الدوري العام تقرر إيقاف اللاعب قريب الله وادي وإحالته إلى لجنة الانضباط ، بعد النظر في تقرير مباراة المريخ الدمازين والاهلي مدني تقرر إيقاف المعد البدني الزين شرف الدين ومدير الكرة إبراهيم جبريل وإحالتهما إلى لجنة الانضباط..

كما تلقت اللجنة تقريرا مفصلا عن مجموعة ود مدني في الوسيط من الأستاذ مأمون بشارة مقرر لجنة المسابقات، و تقريرا مفصلا عن مجموعة كسلا من مولانا رمزي يحيى نائب رئيس لجنة المسابقات، و تقريرا مفصلا من مجموعة الابيض عبر الأستاذ محمد عبد السميع القوصي عضو اللجنة ورئيس لجنة الإشراف على مجموعة الابيض..
كما تقرر تكوين لجنة من مولانا رمزي يحيى والأستاذ مأمون بشارة، والأستاذ حسين أبوقبة لوضع برمجة منافسة كأس السودان القومي، ودوري الشباب..
قررت اللجنة بعد الاطلاع على ماورد في الوسائط تحويل السيد أبوبكر العسقلاني، والسيد بشار ابودجانة إلى لجنة الانضباط..
نظرت اللجنة في شكوى المريخ الخرطوم ضد الهلال كادوقلي في عدم إشراك لاعب تحت السن في مباراة الفريقين بالدوري الممتاز، وتم رفض الشكوى شكلا..
نظرت اللجنة في شكوى نادي حي العرب بورتسودان ضد نادي الهلال الخرطوم في مشاركة اللاعب عيد مقدم، وتم قبول الشكوى شكلا ورفضها موضوعا لعدم صحة الوقائع بعد الرجوع إلى بطاقة اللاعب وقيده في الاهلي شندي منذ العام 2014م، وبعد الاطلاع على أوراقه الثبوتية..
نظرت اللجنة في شكوى نادي حي الوادي نيالا ضد الهلال كادوقلي لعدم اشراك لاعب تحت السن طوال زمن المباراة التي جمعت الفريقين في الدوري الممتاز، وتم رفض الشكوى شكلا..
نظرت اللجنة في شكوى الشاطئ خشم القرية ضد الدلتا اروما في الدوري العام، وقررت اللجنة رفض الشكوى موضوعا..
نظرت اللجنة في تقارير ضوابط الدخول للمباريات، وقررت إغلاق الأبواب مع إطلاق صافرة البداية وعدم السماح بالدخول لأي شخص عدا أعضاء اللجنة المنظمة للمسابقات عبر بطاقاتهم المخصصة، وذلك لتمكينهم من أداء دورهم في المتابعة والتنظيم..