يقول زهير بن ابي سلمى في معلقته الشهيرة :

وَمَا الحَـرْبُ إِلاَّ مَا عَلِمْتُمْ وَذُقْتُـمُ وَمَا هُـوَ عَنْهَا بِالحَـدِيثِ المُرَجَّـمِ
مَتَـى تَبْعَـثُوهَا تَبْعَـثُوهَا ذَمِيْمَـةً وَتَضْـرَ إِذَا ضَرَّيْتُمُـوهَا فَتَضْـرَمِ
فَتَعْـرُكُكُمْ عَرْكَ الرَّحَى بِثِفَالِهَـا وَتَلْقَـحْ كِشَـافاً ثُمَّ تُنْتَجْ فَتُتْئِـمِ .
انتهى .
* بعيدا عن الخوض في تأويل نوايا الرافضين لإتفاقية سلام جوبا والمؤيدين .. دعني أقتادك هذه المرة _عزيزي القارئ_ إلي داخل منزلنا لأسلط الضوء على جزء صغير من مأساة الحرب على مستوى محيط أسرتي فقط ، والتى دفعتني بشدة الي تمني زوال هذه الحرب اللعينة باكراً وما زلت .
*فقد تمنيت أن تتوقف آلة القتل فوراً حين سقط شقيقي الأكبر محمد احمد، محمود (درشو)
قتيلا متأثرا بطلقة نارية انطلقت من فوهة سلاح أحدهم في كمين نفذه مسلحون نهار يوم الخميس الموافق العشرين من يوليو/تموز 2006
ولم يتجاوز الثالثة والعشرين من العمر .. وآثار حنة العرس لم تبارح أظافره بعد .
* وتمنيت أن تتوقف الحرب حين هاتفني شقيق آخر في ظهيرة الأحد الموافق الخامسة عشر من مايو 2011 ليبلغني بنبأ سقوط قذائف متفجرة ألقتها طائرة الانتينوف بالقرب من منطقتنا على رؤوس مجموعة من المواطنين كانوا عائدين من الاحتطاب على ظهور عربات حصين (كوارو) كان من بينهم شقيقي الأكبر (عثمان محمود 27 عاماً) الذي فقد ساقه اليمنى واختلطت أشلاء حصانه وأخشاب الكارو بأمعاء صديقه (فضولي 24 عاما ) ولحم حصان صديقه عبد الرحيم .
* وتمنيت انتهاء الحرب حين سقط شقيقي الأصغر (إبراهيم محمود 26 عاما ) قتيلاً على أيدي القوات الحكومية في معركة تروجي في جنوب كردفان في الثالث من يناير 2014 ، وللصدفة وصلني خبر مقتله أثناء تواجدي داخل مقر بعثة اليوناميس في إحدى مدن جنوب السودان برفقة 3000 تاجر أرغمتنا أوار الحرب التي اشتعلت في تلك البقاع بين الفرقاء في جنوب السودان على الاحتماء هناك .
* وتمنيتها أن تتوقف حين أحرقت المليشيات الحكومية مسقط رأسي (منطقة لبدو) ونزحت لأكثر من أربع مرات _17/12/2004 ، و 8/5/2006 ، و 26/1/2009 ، و16/4/2013 _
ولم تزل الغالبية من سكانها يقبعون في مخيمات النزوح واللجوء _ كلمة، سكلي، زمزم، ابو شوك، عطاش،السلام ، النيم ، شرق تشاد، مصر ، افريقيا الوسطى...الخ_ ولم يعرف على وجه الدقة كم عدد القتلى والجرحى والمغتصبات والمغتصبين منهم ، فضلاً عن الممتلكات التى نهبت وأحرقت طوال سنوات الحرب العجاف ..
مع العلم أن لكل شخص أو أسرة من تلك البقاع قصتها ، التى لا تروى إلا بمداد الدموع .
* لاحظت وأنا أتابع ردود الأفعال ، فبمجرد أن توصلت الأطراف المفاوضة إلى توقيع الأحرف الأولى لإتفاقية سلام السودان في الحادي والثلاثين من أغسطس الماضي في جوبا؛ برزت أصوات ناقدة بشدة لأي اتفاق سلام يتم توقيعه مع حركات المسلحة ، وازدادت حدة تلك الأصوات في الثالث من أكتوبر حين أعلن التوقيع النهائي ، لدرجة أن أعلن بعض الجهات تجميد أنشطتها في الحكومة الانتقالية احتجاجا على اتفاق السلام ، وكأنها بذلك تبارك وتؤصل لمواصلة الحرب والدمار في تلك الأجزاء المشتعلة من السودان !
* إن من تذوق مرارة الحرب وويلاتها ؛ عرف قيمة السلام .
إن من تذوق مرارة الحرب ؛
لا يهوى سوى استتباب الأمن والاستقرار بأي ثمن وشكل كان .
إن من عاش أهوال وأحوال الحرب لا يتمنى أبداً أن تصرخ البندقية المرعبة في أي جزء من السودان مرة أخرى.
لذلك أقول لدعاة الحرب ورافضي السلام : اذهبوا انتم وأحزابكم وأنصاركم ونشطاؤكم فقاتلوا ، إنا ها هنا قاعــــــــــــــــدون .

ونواصل..

#أحمد_محمود_كانم
#بولتون_انجلترا 16نوفمبر2020
#سلام_السودان
#السلام_سمح

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.