خارج النص

 

26 أكتوبر 2020م

* بعد قلب مرتبة نظام البشير (لا مُواخذة يعني).. وظهور الإنقاذ بنسختها الثانية -اللجنة الأمنية وتوابِع النظام السابق- إنتشرت كثير من الظواهر غير الحميدة في سياستنا السودانية.. وهي سياسة المُكاواة.. نعم المُكاواة حقَّت الشُفَّع الزمان ديك ذاااااااااتة!!!
* البلد مخنوقة من كل الإتجاهات.. وهناك حوادث عظام وسياسات تتشكَّل وتلوح في الأُفق.. شي رفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.. وشي تطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب.. وشي قتل متظاهرين سلميين في مليونية 21 أكتوبر.. وشي إعتقالات.. وشي إعتصامات..
* وبالجانب الآخر بعض النُشطاء السياسيين متدحفسين ومتزعمطين في:
هل (ذا النُون) حلق شنبُو ولَّة لسَّع؟؟؟
وهل صديق تاوُر قدَّم إستقالتُو عشان برهان ولجنتُو الأمنية (وتوابعُوا) إتجاوزُوهُو في موضوع التطبيع ولَّة لع؟؟؟ وفي آخر مسيرة طلعت في وسط الخرطُوم.. كانت هناك طبلة تدُق بأهزوجة جميلة (وداد ام جضُوم اللِّيلي ماب تنُوم)!!!!

* في خِضَم هذا الوضع المُتأزِّم والعَك واللَّتْ يقف (محمد أحمد الغلبان) مندهشاً..
يا ربي الجُوطة والدوشة دي حا تظهر في حياتنا اليومية؟؟
يعني.. بعد وصول منحة القمح الإماراتية ذات الـ (67) ألف طن.. ومنحة اليهُود الكَناجِيس ذات الـ (5) مليون دولار!!!! حا ترجع لينا العيشايي بي جنيه واحد؟؟؟
وهل بواخر البنزين والجازولين الوصلت بورتسودان (حسب مصدر المُطَبِّلاتِي العاطل منعم سليمان) حا ترجِّع لينا جالُون البنزين إلى 25 جنيه زي زمان؟؟؟!!!
* وما بين أحلام إنسان الشارع البسيط، وسطوَة اللجنة الأمنية (وانفرادها بالقرار)، وهوان حمدُوك ومجلس وزرائه.. تظل معظم الحقيقة غائبة..

خارج النص:
في تغريدةٍ له بالأمس.. قال رئيس الوزراء الإسرائيلي..
"نتطلع إلى #سلام دافئ مع #السودان ونرسل بشكل فوري إلى أصدقائنا الجدد هناك طحين القمح بقيمة 5 ملايين دولار. إسرائيل ستعمل مع الولايات المتحدة بشكل وثيق من أجل (((دعم عملية الانتقال))) في السودان".
إهتم كثير من المحللين والنُشطاء السياسيين بمسألة السلام الدافئ والهيِّن والليِّن.. ودبَّجُوا فيه التعليقات السُخنَة والباردة والدافئة..
ونسوا أو تناسُوا موضوع (دعم عملية الإنتقال) دي.. يا ربي يقصُد بيها شنو؟؟؟
نحن دحين مُوش من المُفترض إنتقلنا زماااااااان وعبرنا كمان؟؟
تاني ننتقل لي وين؟؟؟
القارئ الفطِن لما بين سطُور وزير العدل وبيانه الإنقلابي من نُوعية (ألحس كُوعك) والحكومة التأسيسية، إنتقالية اسياسي أفُورقي التي لم تنتهي حتى اليوم وما بين دعم الأمريكان والإسرائيليين لإنتقال البرهان ولجنته الأمنية.. بتتَّضح ليهُو الرؤية!!!!!!
.
.
.
الحُريَّة لشباب الثورة السودانية د. محمد علي الجزُولي، أحمد الضي بشارة، ابراهيم شُوتايِم ولكل مُعتقلي الرأي...
ويظل سؤالنا الدائم.. البُرهان دا السايْقُو منوووووووووو؟؟؟!!!
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
/////////////////////