(1)

تغريدة واحدة أطلقها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب صباح الاثنين الماضي (١٩ تشرين الأول/ أكتوبر ٢٠٢٠م)، طرحت تساؤلات كثيفة عن علاقة الشأن السوداني بالانتخابات الأمريكية، ومدى استخدام هذه الورقة في زيادة حظوظ ترامب ومناوراته المتسارعة. إن التغريدة التي لا تتجاوز 46 كلمة أنعشت آمال كثيرة بإزالة اسم السودان من قائمة امتدت أكثر من ٢٧ عاما، وخسر الاقتصاد السوداني جراءها ما يزيد عن ١٤٠ مليار دولار، بصورة مباشرة وغير مباشرة، ولذلك رد عليها بتغريدة رئيس المجلس السيادي الفريق أول عبد الفتاح البرهان، وعبر سلسلة تغريدات رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك. فما هي تأثيرات التغريدة في الواقع السوداني وعلاقتها بالانتخابات الأمريكية؟ تكشفت الوقائع مساء الجمعة ٢٣ أكتوبر ٢٠٢٠م حين عقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مؤتمرا صحفيا أعلن فيه إتفاق السودان وإسرائيل على التطبيع، وأقترن ذلك مع جملة من الرسائل في إطار حملته الإنتخابية، وفى هذه المرة سكتت كل الأطراف السودانية عن التغريد، لإن العار منبوذ!

(2)
ولا بد في البداية من الإشارة لعدة نقاط:

اولا: إن سعى إسرائيل للتطبيع مع السودان أمر إستراتيجي ومعنوي، فالخرطوم عاصمة اللاءات الثلاث، كما أن هدف إسرائيل تفتيت هذه الدولة ذات العمق الإستراتيجي.
وثانيا: برز التأثير الفعال للسودان في أجندة السياسة الأمريكية في أواخر عهد جورج بوش الابن، وتبني جماعات ضغط ولوبيات قضية دارفور عام ٢٠٠٣م، وتصاعد الزخم الدولي عام ٢٠٠٥م، وصدرت قرارات دولية عام ٢٠٠٧م. وقد تبنت منظمات الهولوكوست جانبا من القضية وأصبحت واحدة من أدوات الضغط الانتخابي، وقد استغل باراك أوباما هذه القضية في حملته.
ثالثا: في تشرين الثاني/ نوفمبر ٢٠١٨م تحدث الرئيس السابق عمر البشير عن ضغوط دولية للتطبيع، وكان وزير النقل الكيني قد زار الخرطوم طالبا عبور طائرات كينية أجواء السودان مع حزمة فوائد، ولكن السودان رفض بحزم.
رابعا: وفي آب/ أغسطس ٢٠١٨م وفي جلسة جانبية خلال حفل عشاء تخلل مفاوضات سد النهضة، لخص خبير أمريكي لشخصية سودانية مواقف واشنطن ؛ إن اهتمامنا على إسناد مصر واستقرار إثيوبيا، ولا يهمنا ما يترتب بعد ذلك على السودان. لقد انحصر دور السودان فيما بعد انفصال جنوب السودان ٢٠٠٧م، في مكافحة الهجرة غير الشرعية وتحقيق السلام في المنطقة، وخاصة جنوب السودان وأفريقيا الوسطى، وتقديم معلومات عن الجماعات الإرهابية.
تلك إشارات لاهتمام الإدارة الأمريكية بالشأن السوداني وموقع السودان من الأجندة الانتخابية.

(3)
واحد من تكتيكات دونالد ترامب لزيادة حضوره في المشهد الانتخابي؛ توسيع مدى ما أسماها "صفقة القرن" ودخول دول جديدة في المشهد ومن بينها السودان، ولذلك ربط إزالة السودان من قائمة الإرهاب بنقطتين: تعويضات ضحايا التفجيرات، والتطبيع مع إسرائيل.
وقد تضمنت تغريدة ترامب النقطة الأولى وصمتت عن الثانية التي تتحدث عنها قرائن الأحوال، فقد هبطت في الخرطوم عصر الأربعاء الماضي (٢١ تشرين الأول/ أكتوبر) طائرة إسرائيلية، قالت عنها الإذاعة الإسرائيلية إنها "تقل وفدا اسرائيليا، أمضى سبع ساعات في التفاوض مع أطراف سودانية لإعلان التطبيع". وأوردت صحيفة يديعوت أحرنوت في اليوم نفسه أن إسرائيل تلقت رسالة بأن الخرطوم ستعلن التطبيع قبل الانتخابات الأمريكية (3 تشرين الثاني/ نوفمبر)، وربما كانت الرسالة أكثر وضوحا في تصريح وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، حين قال إن الإدارة الأمريكية جادة في حذف السودان من قائمة الإرهاب، وحث الحكومة الانتقالية على تسريع وتيرة التطبيع.
لقد أحرق المتظاهرون في الخرطوم صبيحة ذات اليوم العلم الإسرائيلي؛ تأكيدا للرفض الشعبي للتوجهات الرسمية، وهو ما يدفع الحكومة لإحاطة المفاوضات من خلال سياج من التكتم والسرية.
ولأن ضرورات الإنتخابات الأمريكية تقتضي تسريع وتيرة الإجراء، فقد ضغط فريق ترامب لتحقيق الأمر وخالفت الحكومة بذلك مواقف معلنة بأنها غير مفوضة بالتطبيع، وخالفت مواقف الحاضنة السياسية التي أعلنت رفضها للتوقيع، وخضعت للضغوط والإملاءات..
إن المواقف من التطبيع ليس عاطفيا، بل رؤية إستراتيجية، فالجانب الإسرائيلي وكما قال د. محمد محجوب هارون ينظر للتطبيع بإعتباره مسألة أمن قومي وبالتالي يسعى لإضعاف الآخرين وتفتيت الدول، ولن نكسب من وراء ذلك سوي لعنة التاريخ..

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
///////////////////