(سونا)- كشف تجمع المهنيين السودانيين عن محاولات بعض من مكوناته حرف مسار التجمع المرتكز على قاعدة " لكلٍ حزبه والتجمع للجميع " من خلال عمل تكتل على أساس حزبي وسياسي مشيرا الى أن تلك المحاولات ظهرت علناً لأول مرة في فبراير من العام 2019.

وأوضح التجمع في بيان له اليوم بمنبر (سونا) أن التكتل أخذ في توجيه تجمع المهنيين لصالح خطاب سياسي معزول جماهيرياً ، ومحاولات لإعاقة عملية الإنتقال السياسي إبتداء من الوثيقة الدستورية مروراً بلجنة تفكيك نظام الثلاثين من يونيو وإزالة التمكين وإنتهاءً بمساعي تخريب جهود السلام الجارية .

ونوهت مجموعة من قيادات التجمع منهم دكتور محمد ناجي الأصم , مولانا التاج اسماعيل , الاستاذ طه عثمان اسحق الى مخاطر هذه المحاولات معلنين عن جهود تجري الآن لإصلاح التجمع والعودة به الى ثوب القومية مجددا .

وفيما يلي تورد سونا نص البيان :-

العودة إلى مرافئ الميلاد

أنجبت عبقرية شعبنا في طريقه نحو وطن الحرية والسلام والعدالة ، تجمع المهنيين السودانيين ، تحالفاً سياسياً ومهنياً بين عدد من الأجسام المهنية المعارضة لنظام الإنقاذ البائد ، كواحدة من صيغ متنوعة أفرزتها المقاومة السودانية طوال ثلاثة عقود ، وقبل أن يصرخ التجمع صرخته الأولى وهو في المهد تدثر بالقومية عنواناً عريضاً ، وتمسك بالتعبير عن المكونات المهنية ومصالح قواعده ، منضماً إلى رغبة شعبنا المعلنة في إسقاط النظام ، وتأسيس وطن جديد ، يليق بأحلام شعبنا وقدراته ، وكان شعبنا كريماً وهو يضع في سلة التجمع ثقته ، وفي إعلان الحرية والتغيير آماله وتطلعاته إلى أن تحقق النصر ورفرفت رايات العزة في سماوات الوطن مودعة الليل الذي انجلى ، مفسحاً لإرادة الحياة وطناً يرنو نحو السماء .

شعبنا الأبي :

تواثقنا في تجمع المهنيين منذ أن كنا اجساماً تعد على أصابع اليدين ، على مواثيق مكتوبة وتقاليد تحالفية مثلت مظلة واسعة لعملنا ، وقد كان على رأس هذه التقاليد والأعراف ، الإتفاق على أن لكلٍ حزبه والتجمع للجميع ، غير أن بعضاً منا تنكب هذا الطريق متكتلاً على أساس حزبي وسياسي ظهر علناً لأول مرة في فبرايرمن العام 2019م بإجتماع عدد من أعضاء وعضوات تجمع المهنيين السودانيين من منسوبي تيار سياسي محدد للتآمر والتنسيق على أساس حزبي بغرض ترشيح أحد منسوبيهم لتنسيقية قوي إعلان الحرية والتغيير باسم التجمع ، وتوالت بعد ذلك عملية توجيه تجمع المهنيين لصالح خطاب سياسي معزول جماهيرياً ، ومحاولات لإعاقة عملية الإنتقال السياسي إبتداء من الوثيقة الدستورية مروراً بلجنة تفكيك نظام الثلاثين من يونيو وإزالة التمكين وإنتهاءً بمساعي تخريب جهود السلام الجارية ، وقد تناغمت هذه المساعي السياسية المعزولة مع مشروع الإنقضاض على الفترة الإنتقالية بواسطة أعدائها ،لتتكامل جهود الفئتين في خدمة تفكيك تحالف قوى إعلان الحرية والتغيير ، وإضعاف الحكومة المدنية ، وإستثمار هشاشة الشراكة لصالح فضها ، وفي ظل ذلك تابعتم الأحداث الأخيرة بتجمع المهنيين ، التي جاءت في إطار تحقيق هدف تحويل تجمع المهنيين من تحالف مهني نقابي مستقل إلى واجهة سياسية تحت غطاء مهني .

طوال الفترة السابقة فتحنا الباب واسعاً للمبادرات الداخلية ، ولمبادرتين كريمتين من المجلس المركزي لقوى إعلان الحرية والتغيير وقيادة التجمع النقابي 1985م من أجل التوافق على خارطة طريق لإستعادة التجمع من الإختطاف الحزبي السياسي ، إيماناً منا بضرورة الوحدة على أسس الإستقلالية والمهنية ، إلا أن مجموعة الإختطاف السياسي مضت في طريق السيطرة والعمل على تكريس الإنشقاق بطريقة لا يمكن تفسيرها إلا على أساس أن هذه المجموعة غير راغبة وغير قادرة على أن تكون جزءً من مشروع الإنتقال الوطني العام نحو السلام والديمقراطية .

شعبنا الأبي :

سيمضي تجمع المهنيين السودانيين نحو غاياته ، موحداً ومن شاء غير ذلك ففي الأرض متسع للمضي خلف مشيئته ، وسيعمل خلال الثلاثة أشهر القادمة على إنجاز مهام مهنية ونقابية وسياسية نلخصها في الخطوات الآتية :

أولاً :

تكوين قيادية تسييرية توافقية تقوم بعقد مؤتمر تداولي لتجمع المهنيين السودانيين خلال ثلاثة أشهر .

ثانياً :

عقد جمعيات عمومية للكيانات المهنية المختلفة قبل المؤتمر التداولي ضماناً لأن يضم التجمع كيانات معبرة عن قواعد حقيقية وتمتلك تفويضاً منهم لتنفيذ برنامج عمل محدد .

ثالثاً :

توفيق أوضاع الواجهات الحزبية وفق المعايير القياسية المعتمدة للأجسام الأعضاء بالتجمع .

رابعاً:

مواصلة العمل على إجازة قانون النقابات وتهيئة الطريق لعقد إنتخابات حرة ونزيهة تستعيد بها بلادنا حركة نقابية متحررة من الهيمنة الحزبية .

خلال هذه الفترة سيساهم التجمع عبر قياداته التسييرية التوافقية من موقعه داخل قوى إعلان الحرية والتغيير في الشأن الوطني العام وسنكون دائماً عند حسن ظن شعبنا بنا .

تجمع المهنيين السودانيين

6 يونيو 2020

 

تجمع المهنيين: ندعم حكومة الفترة الانتقالية وعملية السلام
(سونا)-أكد تجمع المهنيين السودانيين دعمه واصطفافه حول الحكومة الانتقالية بقيادة الدكتور عبدالله حمدوك ضمن الحاضنة السياسية المتمثلة في قوى إعلان الحرية والتغيير والوقوف معها من أجل استكمال مهام الثورة والفترة الانتقالية .

ودعا الدكتور محمد ناجي الأصم عضو تجمع المهنيين في لقاء حول الأزمة داخل تجمع المهنيين بمنبر وكالة السودان للانباء اليوم الى ضرورة إجراء اصلاحات داخل تجمع المهنيين مبينا أنه حدثت أشياء كانت مضرة في الفترة الماضية لتجمع المهنيين ومضرة لمسار الثورة والتغيير في السودان وحدث تكتل حزبي داخل التجمع على الرغم من وجود اتفاق مسبق لمعالجة الأزمة مشيرا إلى ان التكتل الحزبي اصر على الممارسات المعطلة لتجمع المهنيين .

واتهم الأصم جهات داخل التجمع باستصدار بيانات تهاجم التجمع باستخدام عدد من الناشطين للإدلاء بمعلومات مغلوطة من داخل التجمع واستخدامهم في معركة وصراع غير حقيقي ومشوه ومزيف. مبينا أنه عمل معطل لكل الفترة الانتقالية ولمهام استكمال الثورة ؛ خاصة القرارات التي اصدرها التجمع من أجل تعطيل عملية السلام وتجميد لجنة التفكيك.

وأضاف الأصم قائلا" منذ شهر فبراير2019 بدأت محاولات حقيقية ظهرت للسطح لتيار حزبي محدد يسعى لتجيير تجمع المهنيين لصالح خدمة اجندته وافكاره" منوها إلى أن الأزمة تفجرت منذ تلك اللحظة ومضى قائلا" ولكن نظراً للظروف التي كان يعمل بها تجمع المهنيين والمهام التي كان يقوم بها نحو قيادة الثورة حرصنا جميعا على عدم تفجير الأزمة في ذلك الوقت بل سعينا لإيجاد الحلول من خلال الآليات الداخلية والمحافظة على لحمة التجمع لتحقيق أهداف الشعب السوداني .

واشار الاصم الى تشكيل رؤية لتجمع المهنيين باعادة صياغة الهيكل العام للتجمع واجراء عملية اصلاحية والعمل على وحدته من اجل القيام بأدواره في بناء النقابات واستكمال مهام الثورة.لافتا إلى ان تجمع المهنيين الداعم الأساسي لعميلة السلام الجارية بجوبا وحريص على استكمال عملية السلام في كل ربوع السودان


تجمع المهنيين يؤكد دعمه لحكومة الفترة الإنتقالية
(سونا) - أكد تجمع المهنيين دعمه لحكومة الفترة الإنتقالية ومؤسساتها ودعم المفاوضات الجارية حاليا حتى يتحقق السلام الشامل باعتباره من أولويات الحكومة الانتقالية.

وقال مولانا اسماعيل التاج عضو تجمع المهنيين بمنبر وكالة السودان للانباء اليوم حريصون على وحدة تجمع المهنيين وقوى الثورة وقوى الحرية والتغيير واشار الى أن عهدنا مع الشهداء بتحقيق الأهداف التى من أجلها استشهدوا (حرية. سلام و عدالة) مؤكدا دعمهم الكامل لحكومة الفترة الانتقالية برئاسة الدكتور عبدالله حمدوك رئيس مجلس الوزراء .

واشار التاج الى ان التجمع لم ولن يدعو لاسقاط الحكومة لأنها جاءت عبر تضحيات كبيرة وأكد ضرورة استكمال هياكل السلطة بتكوين المجلس آلتشريعي واعطاء فرصة كبيرة لتمثيل الشباب والمرأة علاوة على دورهم الرائد في ثورة ديسمبر المجيدة .

وأكد اسماعيل أن تجمع المهنيين يدعم قوى اعلان الحرية والتغيير باعتبارها الحاضنة السياسية لحكومة الفترة الانتقالية مبينا بان هناك مبادرات عديدة من أجل أن تكون قوى الحرية و التغيير أكثر فاعلية واستجابة لمطالب الشعب السوداني وتابع في حديثه ان ميلاد اعلان قوي الحرية والتغيير هي مبادرة من تجمع المهنيين وشدد على أهمية المحافظة على وحدتها وان تجمع المهنيين جزء من قوى الحرية والتغيير و لن يخرج منها 

وقال مولانا التاج "لن نسير وحدنا ولن تسير قوى الحرية والتغيير وحدها وسنشارك مع كل الفصائل الوطنية وسنمضي جميعا نحو التحول الديمقراطي وبناء الثقة ووطن جديد" .

وأوضح التاج ان تجمع المهنيين يطالب باجازة قانون النقابات بالسرعة المطلوبة حتى يتم تكوين نقابات لها استقلاليتها و مهنيتها معبرة عن تطلعات جماهيرها دون تجيير هذه النقابات لأي فصيل او جهة معينة .


التاج: تجمع المهنيين ظل مشاركا في منبر المفاوضات بجوبا
(سونا)- قال مولانا اسماعيل التاج عضو تجمع المهنيين أن تجمع المهنيين ظل متواجداً ومشاركاً أساسياً في منبر المفاوضات بجوبا وأكد استمراره في المفاوضات حتى نهاياتها مبيناَ أن المفاوضات تعالج قضايا كبيرة وشدد على ضرورة التفاوض مع أي جهة للبحث عن السلام فى أي مكان .

ودعا التاج في حديثه بمنبر سونا اليوم كل من عبدالعزيز الحلو وعبدالواحد محمد نور الانضمام الى المفاوضات حتى يتحقق السلام الشامل و أكد أهمية دور تجمع المهنيين في المفاوضات و قلل من تحركات الذين يحاولون تخريب عملية السلام قائلاً إن الشعب السوداني ضحى بأغلى ما يملك من أجل تحقيق السلام.

وأشاد التاج بحكومة جنوب السودان خاصة الرئيس سلفاكير ميارديت و سكرتارية الوساطة بجوبا على الجهود الكبيرة المبذولة وقال إن المفاوضات لم تتوقف حتى في الظروف الصحية التي يمر بها العالم و أنها تتم عبر الفيديو و هذا جهد كبير وأكد دعم التجمع لهذا الجهد آملا بتوقيع السلام مع الجبهة الثورية فى الزمان المحددة لها ٢٠ يونيو .مبيناً أن منبر جوبا يحظى بدعم كبير من المجتمع الدولي والاإقليمي

وأوضح أن تجمع المهنيين لن يسمح بتخريب العملية السلمية وان الشعب السوداني سيتصدى لأية محاولة لتخريب العملية السلمية وأكد بان السلام مطلب حقيقي للشعب السوداني بأكمله ونحن نسعى لتحقيقه والبحث عنه مهما كلفنا من ثمن وهو من أولويات حكومة الفترة الانتقالية .

وأكد التاج أهمية الإصلاح داخل المنظومة العدلية حتى تكتمل عملية العدالة وزاد بأنه في هذه الأيام نعيش ذكرى فض الاعتصام و هناك مطالبات بالعداله وكل ذلك لن تتم الا بالاصلاح المؤسسي و طالب بارجاع المفصولين من الشرطة و القضائية دون تاخير.

وقال التاج "عهدنا مع الشهداء بتحقيق القضايا والأهداف التى من أجلها خرج الشعب السوداني و استشهد نفر منهم وسنقف ضد كل من يحاول إسقاط حكومة الفترة الانتقالية" .


طه عثمان يدعو الى إصلاحات وهيكلة لتجمع المهنيين
(سونا) - أكد الأستاذ طه عثمان اسحق عضو تحالف الديمقراطى المحامين بان هناك جهات تحاول اختطاف تجمع المهنيين لصالح تيار داخل حزب سياسي متهما جهات لم يسمها بالعمل على تخريب أهداف تجمع المهنيين.

و دعا طه في حديثه بمنبر (سونا) اليوم الى ضرورة إجراء إصلاحات وهيكلة لتجمع المهنيين ليضطلع بدوره لإكمال أهداف ثورة ديسمبر المجيدة.

وأكد طه بأن أهداف الثورة لن تتحقق الا بوحدة صف تجمع المهنيين و قوى الحرية والتغيير و قوى الثورة مشيرا الى أن تجمع المهنيين بكل مكوناته ناقش كل المبادرات التى جاءت لتطوير التجمع وأنه تم التوافق في كثير من النقاط منوها الى وجود اختلافات في بعض النقاط معربا عن سعيهم للوصول إلى صيغة توافقية تحقق أهداف التجمع .

و قال طه انه من خلال المناقشات بين أطراف تجمع المهنيين لمعالجة الأوضاع خلال الفترة الماضية تم عمل ميثاق شرف ركز على نقاط اساسية أهمها التأكيد على استقلالية تجمع المهنيين والبعد عن تجيير تجمع المهنيين لصالح تيار سياسي معين وان يعمل تجمع المهنيين مع القوى الاخرى لتقوية قوى اعلان الحرية والتغيير بالإضافة إلى دعم حكومة الفترة الانتقالية وأهمية العمل بصورة توافقية للوصول إلى قانون النقابات.

و كشف طه بأنه تم اجراء حل توافقي بين أطراف الأزمة في تجمع المهنيين على تكوين قيادة تسييرية توافقية تقوم بعقد مؤتمر تداولي لتجمع المهنيين خلال ثلاثة شهور وعقد جمعيات عمومية للكيانات المختلفة قبل المؤتمر التداولي بالإضافة إلى توفيق أوضاع الواجهات السياسية