إحياء الذكرى الأولى لمجزرة فض الاعتصام بالعاصمة والأقاليم

#الشعب_يريد_قصاص_الشهيد

شن طعم القيادة بعدنا
شن معناهو طول القامة
في القلعة المشيد سورا
قايلين الوراها نشامة
تتلامع سماحة صورة
وأولادنا بتموت قداما
يا عار القيادة العامة

ستظل مجزرة ميدان الاعتصام خنجراً مسموماً في تاريخ السودان. يوم أن غدروا بالثوار السلميين في أبشع صور الغدر والخيانة.
إن مجزرة ميدان الاعتصام جريمة مكتملة الأركان، المشاهد المفعمة بالأسى والحزن والمثخنة بالجراح لن تنمحي، وستظل دماء الشهداء الطاهرة لعنة تطارد كل من شارك أو خطط او تقاعس عن أداء واجبه في حماية الأبرياء.

مهما قلنا وكتبنا، لن نستطيع أن نُوفِّي الشهداء حقهم، ولن نستطيع أن نضمد مصاب ذويهم الجلل، لكن نطالب الأجهزة المختصة وعلى رأسها مجلس الوزراء الانتقالي ولجنة التحقيق في مجزرة 3 يونيو بالعاصمة والولايات، الإسراع في تقديم الجناة للعدالة لينالوا جزاءهم العادل إزاء ما اقترفته أيديهم الآثمة.

وإحياءً لذكرى الشهداء وبسالاتهم الأسطورية وتضحياتهم العظيمة في سبيل تحقيق أهداف ثورتنا المجيدة، نُعلن إحياء الذكرى الأولى لمجزرة فض الاعتصام أمام القيادة العامة بالعاصمة والميادين بالأقاليم:
30 مايو، يوم (لأرواحهم)، وتشمل غرس الأشجار وحملات للتوعية بمرض كورونا داخل الأحياء وفي الميادين العامة، مع مراعاة إجراءات التباعد الصحي، منعاً لتفشي فيروس كورونا المستجد.

31 مايو، يوم متروك لإبداعات لجان المقاومة داخل الأحياء بالعاصمة والأقاليم، مع الالتزام بالضوابط الصحية منعاً لتفشي فيروس كورونا المستجد.

1 يونيو، يوم (حنبنيهو يا شهداء)، يوم خالص لمكافحة كورونا، حملات تعقيم للمرافق الخدمية وتوزيع منشورات توعوية، والفرصة مفتوحة لكل الأحياء للتوقيع بدفتر الحضور الثوري لهذه الفعالية.
2 يونيو، يوم (تخليد لذكراهم) بكتابات وجداريات على مستوى الأحياء في الحائط وإسفيرياً على مستوى الميديا يتم عمل هشتاق:
#الشعب_يريد_قصاص_الشهيد
3 يونيو، يوم (المجد للشهداء)، ويتكوّن من سلاسل بشرية على مستوى الشوارع ممتدة على مستوى تصاحبها هتافات ثورية لتجديد العهد، ويترك للجان المقاومة تحديد النقاط بما تراه مناسباً، مع الالتزام الصارم بالإجراءات الصحية منعاً لانتقال عدوى فيروس كورونا المستجد.

بالتزامن، يقيم تجمع التشكيليين السودانيين، معرضاً جماعياً لذكرى مجازر فضّ الاعتصامات بالسودان ومجزرة القيادة العامة تحت عنوان: لن ننسى ولن نغفر.. وسيكون المعرض "إسفيرياً".
إعلان 3 يونيو يوماً للحداد القومي وتنكيس الأعلام في المؤسسات الرسمية وغير الرسمية وممثلياتنا في جميع أنحاء العالم.

#الشعب_يريد_قصاص_الشهيد

إعلام التجمُّع
29 مايو 2020