(سونا)- ينعى السيد رئيس مجلس الوزراء د. عبدالله حمدوك بقلب ملؤه الحزن والأسى البروفيسور الطيب زين العابدين أحد رموز العلم والمعرفة وصاحب الكعب العالي في المبادئ والأخلاق السياسية والذي لبى نداء ربه ظهر اليوم.

والسيد/ رئيس الوزراء إذ ينعى الفقيد، إنما ينعى طيب معشره وحسن سيرته.

ألا رحم الله الفقيد البروفيسور الطيب زين العابدين بقدر ما قدم للعلم والإنسانية وأدخله فسيح الجنات والهم آله وذويه الصبر والسلوان، "إنا لله وإنا إليه راجعون".