الكذب والخداع والغش.. أنها ثلاثة حفر، واذا سقط القائد في في احداها سقطت الثقة من قلوب أتباعه..
عزيزي القارئ..
هل تذكر عندما وقف رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني منتفخا وهو يخاطب فئرانه يوم 8 أبريل 2020 بمقر قيادة الفرقة الثانية مشاة: قائلا (لا تراجع عن حماية حدود السودان، ولن نسمح بالتعدي على أراضينا)؟.
وأضاف: "القوات المسلحة جاهرة لحماية البلاد وحراسة حدودها، وهذا واجبها المقدس الذي لن تفرط فيه أبدًا"؟.
لو لم تذكر عزيزي القارئ هذه المخاطبة النارية، فلا عليك، لكن نؤكد لك أن الكلام اعلاه قاله الفريق عبدالفتاح البرهان أمام جيشه قبل أقل من شهر من الآن في مقر قيادة الفرقة الثانية مشاة، وكُنت قد اعتقدت حينه أن ما يسمى بالجيش السوداني ربما ادرك في النهاية أنه من الضروري العودة الى مهمته الأساسية وهي حماية حدود الدولة والحفاظ على سيادته الوطنية، وقلت أنه سيقوم فورا باسترداد منطقة الفشقة ومثلث حلايب المحتلتان الى حضن الوطن وسيادته. لكن للأسف الشديد ما قاله عبدالفتاح البرهان أمام جيشه كان هروبا جديدا للأمام وكذبا وخداعا وغشا، لأن نفس البرهان، خرج لشعبه يوم السبت 2 مارس 2020م بهذا التصريح:
كشف رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني، الفريق عبد الفتاح البرهان، أن القوات الإثيوبية والميليشيات استولت على جزء كبير من أراضي بلاده على طول الحدود.
وقال البرهان، في مقابلة أذيعت يوم السبت على شاشة التلفزيون السوداني الرسمي، "هناك مشاكل قديمة. فقد الرعاة ماشيتهم وفقد المزارعون أراضيهم. وأوضح أن “القوات المسلحة ليس لديها ما تفعله سوى حمايتهم لأن الإثيوبيين فرضوا وجودهم".
ويعتبر إعلان البرهان هذا أول اعتراف لمسؤول سوداني بالاحتلال الإثيوبي للأراضي الزراعية في محافظة القضارف شرقي السودان. وقد أكد مقتل جندي سوداني وإصابة اثنين آخرين خلال هجوم عبر الحدود قام به الجيش الأثيوبي.
عزيزي القارئ..
لا يحدث إلآ في السودان أن يخرج رئيس دولة والقائد العام للجيش بتصريح يعترف فيه بإحتلال قوات دولة أجنبية لبلاده: قائلا (إن القوات المسلحة ليس لديها ما تفعله لأن الإثيوبيين فرضوا وجودهم).
هذا التصريح الفضيحة لا يخرج إلآ من قائد جبان، وتبيّن بوضوح لا لبس فيه أن عبدالفتاح البرهان ليس برجل قيادي انما هو هيكل لرجل فقط ولو ان الفاسدون والانتهازيون يحسبون له ألف حساب.
ولأن هذا التصريح البرهاني صادم جداً، لابد لنا ان نطرح الأسئلة التالية:
1/الفرقة الثانية مشاة "الشرقية".. هذه الفرقة وجعوا بها رؤوسنا زمانا طويلا، حيث قالوا انها من أقوى الفرق العسكرية في السودان -قوةً وعتاداً ووووولخ. لكن كيف تحول كل هذا التمجيد والكلام العنتري عن هذه الفرقة الرهيبة القوية الى غُثَاء أَحْوَى، وتحولت الى فرقة فئرانية بإمتياز لا ترد حتى مجرد الرد على نيران العدو الأثيوبي المحتل؟
2/مدفعية عطبرة.. قالوا الكثير عنها وعن قوتها وهيبتها وانضباطها العسكري ووووولخ. لكننا لم نرى قوتها هذه إلإ في أحراش الجنوب ودارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق، أما إذا لقي العدو الإثيوبي فثعلب.
3/ألم نقل إن ما يسمى بالقوات المسلحة السودانية بمعداتها الثقيلة والخفيفة لا تستخدم إلآ لحماية انظمة الحكم ولا ترمي نيرانها برا وجوا إلآ على شعوبها من المدنيين العزل، وهي بالتالي مجرد مليشيات عقائدية مؤدلجة لتفتقد كل مسوغ لوجودها، وتصبح عبئا مرهقا وكَلا ثقيلا؟
ولأن تصريح رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني، الفريق عبد الفتاح البرهان، كما قلت صادم جدا وينم عن جبُن الرجل، فإنه مطالب بتقديم استقالته فورا من منصبه، لأن القادة الحقيقيين يبرزون من خلال القرارات التي يتخذونها والأعمال التي يقومون بها، وقد فشل البرهان في هذا وذاك، وليفسح المجال لغيره، عسى وعلّ أن يتخذ من يخلفه قراراً باسترداد الأراضي السودانية المحتلة إلى سيادة الوطن.


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.