كلام الناس

فرغت قبل يومين من القراءة الثانية لكتاب"ذكرياتي في البادية" للصحافي المعلم التربوي الباحث الإجتماعي الأستاذ حسن نجيلة عليه رحمة الله، لكنني لن أستعرض معكم ماجاء في هذا الكتاب الذي سجل فيه حسن نجيلة جانباً من حياة الكابيش في ثلاثينات القرن الماضي.

أُتيحت لي ومعي الباحث الإجتماعي عبدالله عبدالعزيز عليه رحمة الله رحلة عمل زرنا فيها مناطق بادية الكبابيش ضمن رحلة عمل شملت كل أنحاء إقليم كردفان، لكننا كنا نركب عربة "كومر" وليس على ظهرجمل مثل أستاذي حسن نجيلة .. كما استمتعنا بالمناظر الطبيعية الجميلة والحياة المجتمعية الأجمل في كردفان الغره أم خيراً جوه وبرة.
لا مجال للمقارنة بين ما سجله الأستاذ حسن نجيلة عن حياة الكابيش من بدء رحلته وتأسيسه أول مدرسة متنقلة من المواد التي تقام بها خيمهم يجلس فيها التلاميذ على الأرض وهو يستعمل سبورة يعلقها كيفما تيسرعلى الخيمة او الشجرة، وبيننا نحن الذين قمنا بهذه الرحلة كباحثين إجتماعيين فقد تفوق علينا عملياً في بحثه الإجتماعي العفوي.
نعم زرنا سودري وبارا والمزروب وعرفنا لأول مرة بوجود قبيلة إسمها "المجانين" قبل أن ألتقي فيما بعد بالأستاذ بشير جمعة سهل أحد أبناء ناظر القبيلة الذي أصبح علماً بارزاً من أعلام الثقافة والأدب في السودان، لكننا لم نوثق لجولتنا الأشمل التي زرنا فيها كل ربوع كردفان.
إستمتعنا بالحياة المجتمعية التي بدأت تتطور ونزلنا في إستراحات مجهزة بأسرة وكل مسلتزمات الزوار من أم روابة وحتى جبال النوبة حيث وقفنا على بعض حياة أبناء النوبة الطبيعية قبل أن تمتد لهم يد التغيير الحضري.
لابد من الإعتراف للأستاذ حسن نجيلة بصبره على البحث والتنقيب والتسجيل المعبر عن مختلف جوانب الحياة المجتمعية للكبابيش حتى أصبح كتابه بحق مرجعاً مهماً للباحثين والدارسين في مجال العلوم الإجتماعية والإنسانية.
تنقل بنا حسن نجيلة بين مختلف جوانب حياة الكبابيش من سودري إلى حمرة الشيخ وطاف بنا على طقوس أفرارعهم وأتراحهم وأبدع في الحديث عن الأغنية الكباشية وإيقاعات "الهسيس" ومشاهد"البطان" وحكى لنا قصة نحاس الكبابيش .. وتركنا بعد قراءة الكتاب ونحن أكثر شوقاً لإسترداد الذكريات الجميلة التي تأثرت سلباً بالمظاهر المدنية الحديثة، وإن ظلت فطرة الإنسان السوداني خاصة في البادية والريف محافظة على القيم والمعاملات الإنسانية رغم إختلاف الأزمنة والأمكنة.