* تحدثنا عن ما ذكره لنا في اكثر من مرة وزير الحكم الاتحادي السيد/ يوسف ادم الضي من انه ليس سياسياً وحقيقة لم نفهم ما رمى اليه السيد الوزير الذى جاء للوزارة عبر محاصصة قبيحة فكانت وزارة الحكم الاتحادي من نصيب حزب البعث ونحن نعرف العديد من قيادات البعث من لدن الاستاذ علي الريح السنهوري مرورا بالمهندس عادل خلف الله و الاستاذ وجدي صالح والاستاذ عثمان ابو راس ومحمد ضياء الدين عرفناهم رجالا اصحاب موقف وكلمة ونعدهم من الاصحاب القريبين اما هذا الكذوب الذى تنكر حتى لبعثيته ، ونفى عن نفسه انه ليس سياسيا فأن لم يكن سياسيا فكيف تبوأ منصب رئيس اتحاد الطلاب السودانيين في العراق ام ترى ان الضي من طريق يوحى بانه يتماها مع الكيزان في حبه للبهرجة بالحياة الناعمة والاستغلال السيء لممتلكات الشعب السوداني ،لقد علمنا ورأينا السيارات المصطفة في انتظار السيد الوزير وحاشيته وفي الجانب الاخر من الصورة وجدنا صفوف الوقود والخبز والغاز ولا حلول يقدمها السيد الضي وكل الذى كان يعنيه ايقاف التعامل في الاراضي وكأن المشكلة كلها في الاراضي وتناسى عن عمد انه مجرد مشرف على الولاية والمشرف لا يملك قرارات، ولم يستحى الوزير وهو يقبل خرق الوثيقة الدستورية بقرارات خرقاء كلف به مجلس الوزراء الوزير الكذوب .

*الذى يحيرنا لماذا نفى الوزير ممارسته السياسية؟ فالذى ترك ارثه السياسي جانبا لماذا قدمه حزب البعث؟! ونحن ننتظر من البعث الان ان يؤكد لنا هل الضي محسوبا عليهم ام انه استغل ذلك الماضي ليجلس هذا الكرسي ؟! واول انجازات الضي انه قام بوضع علم السودان في البدلة الانيقة مع الجانب الايسر وينظر الى فقراء النيل الابيض من علٍ وكأنه يهتف فيهم امة عربية واحدة ذات رسالة خالدة ونحن افارقة من الساس للرأس لبعض هذا انكر الرجل بعثيته علينا وعلى رؤوس الاشهاد، وخرج الرجل عن طوره عندما قال لنا ( ان الوالي) اجبناه ونحن نرفضك والي ونسينا ان الرجل يظن انه لويس الرابع عشر متناسيا انه مشرف على ولاية لا تجد الخبز ولا الوقود ولا الماء الصحي ولا الرعاية الصحية الاولية، وعندما اشتد عليه الخناق هرب من امامنا ليدخل الى مكتبه من الباب الخلفي، زهذا الامر نرفعه لشجعان البعث فما رأيك استاذنا علي الريح السنهوري؟! هل هذا هو ممثلكم؟!
* ويخرج اخر ما في كنانته ويقول لنا (أنت ما مؤدب) ولاننا لا نعرف اسائة الادب ولا الكذب فأننا نرد له القول بأن كل اناء بما فيه ينضح وقد عرفتنا المواقف و صروف الدهر والشوارع التى لا تخون ومواقف الرجال عرفونا بكل ذلك ولكن لم يعرفوننا بسوء الادب،فأن رأيت ما قلناه لك فيه نوع من سوء الادب فما هو كذلك ولكن اردت ان اقول لك في نفسك قولا بليغا ففسره بما شئت و رده بما اردت فلا انت ولا حاجبك البعثي ايهاب الطيب بمانعك من ان نسقط كل اوراق التوت التى تغطي هذه السوءات السياسية التى نكبت بها حكومة حمدوك ولاية النيل الابيض، وسنبقى نسوق كل ما جرى حتى تتركون ولايتنا او نصبها صبة تمنعكم من دخولها والتفاصيل قادمة ... سلام ياااااا وطن
*سلام يا
* وزير الدولة بالخارجية الذى سافر بجواز امريكي ليمثل السودان في جنييف فهل يحتاج ان نتحدث عنه ام انه كتب مقالنا بجوازه الامريكي ؟! هل تحدثنا عن الجنسيات المزدوجة او نصف الوطنية في زول قال السودان ولاية امريكية؟! داون داون يو اس ايه... سلام يا وطن
الجريدة الخميس 26 /2/2020