(سونا)

قال الأستاذ فيصل محمد صالح وزير الثقافة والإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة إن حكومة السودان ستتبع ذات النهج الذي اتبعته في معالجة قضية أسر ضحايا المدمرة كول للتفاوض مع أسر ضحايا تفجير سفارتي الولايات المتحدة في نيروبي ودارالسلام بهدف التوصل إلى تعويض معقول تتمكن حكومة السودان من الوفاء به.

وجدد الأستاذ فيصل في رده على أسئلة الصحفيين عقب جلسة مجلس الوزراء اليوم إن حكومة السودان والشعب السوداني غير مسؤولين عن هذه الأحداث، مشيرا إلى أن الحكومة تتعامل معها باعتبارها أمرا واقعا صدر من محكمة أمريكية وأصبح واحدا من شروط رفع العقوبات عن السودان، مؤكدا مضي الحكومة قدما في التفاوض مع أسر ضحايا السفارتين للوصول إلى اتفاق مناسب شبيه بالاتفاق الذي تم مع أسر ضحايا المدمرة كول.

وقال وزير الثقافة والإعلام إن الدولة عازمة على إغلاق هذا الملف ومعالجة النقاط السياسية المتبقية مع الولايات المتحدة الأمريكية لرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.