ما بين الجبن والصدق أركان الأسرة المشار لها، الأب الشيخ علي صوفي وابنه الشيخ عبدالرشيد، كلاهما رجل دين عرفه الصوماليين، وسيرهم غنية عن التعريف لدى عموم هذا المجتمع، ينحدران من قبيلة اوجادين ومسقط رأس الأب في غرب الصومال اوجادينيا، والتي انطلق منها قبل مطافه الطويل بين البلدان والصومال ذاته،وصولا إلى استقراره في مقديشو.

- واقعة جبن الأب الشيخ علي صوفي.

في عام ١٩٧٥ اصطدم عدد من طلبة حلقات إحدى مساجد مدينة مقديشو،والمعروف بمسجد عبدالقادر بالحكومة الصومالية، فالطلاب العشرة والذين شكلوا قلب ذلك الحدث والذي تبلور على خلفية اعتراضهم على قوانين الأحوال الشخصية التي أرادت الحكومة تعديلها.
حيث تم حشد المسجد بعد تعميم تلك التشريعات، وهو ما أسفر عن توجه السلطات لفض ذلك التجمع والاعتراض، وحدث أن تم إعتقال الطلبة العشرة من عداد رفاقهم وزملائهم، ومن ثم توجهت الحكومة للبث في أمرهم، حيث جمع الرئيس محمد سياد بري، عدد من رجال الدين الصوماليين.

وقد ورد ذلك في رواية رئيسة الاتحاد العام لنساء الصومال السابقة وزوجة النائب السابق لرئيس الصومالي العقيد اسماعيل علي أبوبكر, السيدة مريم الحاج علمي في تسجيل لها لتلفزيون Horn Cable في حوار مع الإعلامي محمود دعاله، وكان الشيخ علي صوفي من ضمن الحاضرين الذين دعاهم الرئيس سياد بري في اللقاء الذي جرى بالمسرح الوطني.

يومها تحدث الرئيس سياد لرجال الدين الحاضرين بشأن معارضة الشباب العشرة والذين احتجوا على قرارت حكومته، ووصفهم بأنهم أولاد شوارع ولا يدركون من الدين شيئا وشرح وجهة نظره المقتضبة عن موقفه منهم، ورؤيته لقضية تقسيم الميراث بصورة متساوية بين عنصري الذكور والإناث.

وذكرت السيدة بأن الرئيس سأل رجال الدين ثم أجاب مستدركا: بأن الدين لا يعترض أن تنال المرأة حقوقها، إلا أن ما يستدعي التوقف عنده هو أن مجموعة رجال الدين الحاضرين ومنهم الشيخ علي صوفي، لم يعترضوا إطلاقا على موقف الرئيس أو على الأقل لم يلطفوا حالة الاحتقان التي كانت قائمة، وبذلك اختاروا الصمت عن التفاعل مع الحدث أو مجرد مساهمتهم في إيقاف إعدام الحكومة لتلك المجموعة.

السؤال هو لماذا صمت رجال الدين يومها؟ رغم أنهم كانوا قد جاءوا بدعوة من الرئيس الصومالي والذي كان يرغب في أن يعرف وجهة نظرهم بغض النظر عن اتفاقه معهم بشأن ذلك، لقد سألهم وصمتوا!

يبدو أنهم خافوا من مواجهة سياد بري، ولم يحدث أن عرف المجتمع مبرراتهم لسكوت فيما بعد، وبالنسبة لشيخ علي صوفي فقد كانت علاقته مبدئيا مع رجال السلطة جيدة، فأخوال الرئيس الصومالي يعود انتمائهم إلى قبيلة اوجادين، كما أن العديد من المسؤولين الصوماليين المدنيين والعسكريين انحدروا من غرب الصومال ولا سيما الاوجادين، ناهيك عن أنه كان عضو سابق في جبهة تحرير الصومال الغربي.

وفي المحصلة فإن كل تلك المعطيات كانت كفيلة بأن تدفعه لكي يساهم في تجاوز تلك المعضلة، إلا أنه لم يتحدث عند الضرورة وآثر أن ينجو بحياته، متخوفا من دفع الرئيس للعدول عن موقفه.

- تجربة الفنانة باحسن علي مع الشيخ علي صوفي.

وفي حوار مع الفنانة الصومالية زينب الحاج علي باحسن لوسيلة إعلامية لا يحضرني إسمها الأن، ذكرت أنها شاركت في إحدى حفلات الأعراس في مقديشو وخلال أدائها لفقرتها الغنائية وجدت ذاتها وجها لوجه أمام الشيخ علي صوفي، والذي دخل على الحاضرين في الصالة وهو رافعا عصاه، مما أسفر عن هروبهم.

استحضار تلك الواقعة يأتي من باب المقارنة بين تعاطي رجل الدين المذكور مع المواقف المختلفة ومدى اتسام سلوكه بالتناقض، فواقعة تهديد حياة الشباب العشرة لم يتخذ تجاهها موقف مشرف، بينما أفرد عضلاته لشأن ذو قدر أقل أهمية، ناهيك عن فضاضة أسلوبه تجاه الناس الذين كانوا يقدروه!

الرئيس سياد بري كان صاحب وجهة نظر وقد دافع عن رؤيته، في حين أن الشيخ علي صوفي كان جبان، ولم يعلن عن قناعته وموقفه تجاه مدى صحة موقفي الشباب المشار اليهم والرئيس من جهة أخرى،خاصة وأنه يمثل رجل دين كان عليه أن يدلي بموقفه الشرعي تجاه المسألة.

- دور الشيخ عبدالرشيد في انتفاضة مقديشو عام ١٩٨٩.

أما الإبن ممثلا بالشيخ عبدالرشيد فقد كان أكثر جراءة من والده، إذ حدث وأن شارك بالمساهمة في الانتفاضة التي اندلعت في ظهر ١٤ يوليو ١٩٨٩ في مدينة مقديشو، والتي انطلقت من مسجد الشيخ علي صوفي في مديرية هذن بمدينة مقديشو، وكان رد فعل الحكومة أن واجهتها بالقمع المسلح، حيث أطلقت النيران على المتظاهرين من قبل جنود الشرطة العسكرية.

وعقب التظاهر توجهت السلطات للقبض على الكثير من شباب حي كاسا بلبلالري الذي وقعت الأحداث في نطاقه، وكان الشيخ عبدالرشيد علي صوفي من ضمن المجاميع التي ألقي القبض عليها.

لقد حدثت تلك الانتفاضة بفعل تردي الأوضاع العامة في البلد والتدهور المستمر لشتى مناحي الحياة، وهو ما دفع الجماهير بأن اتخذت من المسجد المذكور كموقع لتلاقي والحديث عن واقع الصومال، وفي ذلك الإطار جاءت خطب الشيخ عبدالرشيد التي واكبت نبض الشارع المحتقن آنذاك.

ومن تداعيات انتفاضة ١٤ يوليو ١٩٨٩ جريمة ساحل الجزيرة والتي تم فيها إبادة ٤٧ شاب تم القبض عليهم ليلا من الحي الذي شهد الإنتفاضة تحديدا، وقد تبادلت بعض مراكز القوى فيما بعد اتهامات عن مسؤولية ذلك، إلا أن نائب رئيس الوزراء الصومالي السابق محمد عبدي يوسف، فند وجود أوامر من قيادات، وذكر بأن خشية الجنود الذين تعطلت سيارتهم من تخوف هروب الشباب، دفعهم لقتلهم.

- صدق الإبن عبدالرشيد علي صوفي.

وعلى خلفية تلك الأحداث والسجن الذي تعرض له الشيخ عبدالرشيد، تحدث في ظل لقاء مصور أجراه معه الإعلامي عبدالمالك موسى عولدون،في فبراير ٢٠١٩ بالعاصمة القطرية الدوحة، وشرح تجربته في السجن وذلك في سياق تطرق الإعلامي المذكور لنقاش معه عن أحوال السجون في اوجادينيا الصومالية.

وتطرق إلى حديثه مع الرئيس محمد سياد بري، حينما خرج من السجن، وعن تردي أوضاع السجون وأن المساجين الذين كان الكثير منهم قد تم جلبهم من المحافظات الأخرى، لم يكونوا يمنحوا الطعام وكان يتم نسيانهم واهمالهم، وأنهم ظلوا يتقاسمون معهم الطعام خلال فترة وجودهم معا، ناهيك عن ان ملفاتهم كانت تضيع وبفعل ذلك ظلوا في واقع نسيان في السجن.

الشيخ عبدالرشيد قاوم الواقع الذي كان قائما، كما أنه أستطاع أن يطرح على سياد بري قضية حقوق الانسان وذلك من مدخل المساجين الذين كان منهم لفترة قصيرة، وبالمحصلة كان أكثر مصداقيتا من أبيه المتخادل والذي لم يستطيع أن يسجل موقف لتاريخ.

- تجنب الشيخ عبدالرشيد لشأن العام.

وفي ظل إنهيار الصومال واستهداف اوجادينيا ومعاناتها من الاحتلال، لم نجد لشيخ عبدالرشيد مواقف تذكر وتواكب الأحداث والواقع الصومالي، فالرجل قابع في قطر وقناعته أن الصلاة وقرءاة القرأن هما أدوات التعاطي مع هذا الواقع، لن تجد له دورا بارزا في السعي لحلحلة السقوط الصومالي، والمناسبات التي يظهر خلالها لا تتجاوز السياق الاجتماعي.

المعضلات والاستحقاقات الصومالية لا ينخرط فيها، وتعاطيه معها يؤكد أن ذلك ليس بالنسبة له من الأولوية، نموذج لرجل الدين الغير متفاعل مع قضايا شعبه، ومن المخجل أن يذكره عبدالمالك موسى عولدون بسجن اوجادينيا هو وأمثاله في الأراضي الصومالية، وأن ينتهي مع الشأن الصومالي على غرار تجربة أبيه في عام ١٩٧٥.


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.